تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الطلب

يأتي التراجع ليناقض توقعات وكالة الطاقة الدولية بارتفاع أسعار النفط في الفترة المقبلة بسبب المحادثات المتعثرة بين كبار منتجي النفط حول ضخ المزيد من الإمدادات.


العالم يشهد خلافات بشان اسعار النفط وسط تكهنات بالتداعيات السلبية على الاقتصاد العالمي

بكين - تراجعت أسعار النفط، الأربعاء، تحت وطأة مخاوف الطلب، خاصة لدى الصين أكبر مستورد للخام في العالم، بالتزامن مع عودة الضغوط الناجمة عن تفشي فيروس كورونا، وانتشار المتحور الهندي "دلتا".
وأظهرت بيانات صينية حديثة، أن الطلب على النفط الخام تراجع بنسبة 3 بالمئة خلال النصف الأول 2021، على أساس سنوي، ما يعني احتمالية استمرار هبوط الطلب في النصف الثاني الجاري.
وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم سبتمبر/أيلول، بنسبة 0.1 بالمئة إلى 76.41 دولارا للبرميل بحلول الساعة (07:30 ت.غ).
كذلك، تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس/آب بنسبة 0.2 بالمئة إلى 75.10 دولارا للبرميل.
وتجاهلت أسعار النفط في التعاملات الصباحية اليوم، بيانات أميركية أولية أظهرت تراجع مخزونات الخام في البلاد بمقدار 4.1 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي بتاريخ 9 يوليو/تموز الجاري.
وتصدر خلال وقت لاحق اليوم، البيانات النهائية للمخزونات خلال الأسبوع الماضي، الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة.
وتوقعت وكالة الطاقة الدولية، الثلاثاء، أن يرتفع الطلب على النفط بواقع 5.4 ملايين برميل يوميا في 2021 إلى حدود 96.9 مليون برميل، وبنحو 3 ملايين برميل يوميا في 2022 إلى متوسط 100 مليون برميل يوميا.
والثلاثاء قالت وكالة الطاقة الدولية إن المحادثات المتعثرة بين كبار منتجي النفط بشأن ضخ المزيد من الإمدادات قد تفضي إلى حرب أسعار في الوقت الذي تسهم فيه اللقاحات للوقاية من كوفيد-19 في ارتفاع الطلب على الخام.
وقالت الوكالة التي مقرها باريس "احتمال نشوب معركة على الحصة السوقية، حتى إذا كان بعيدا، يهدد الأسواق، كذلك احتمال ارتفاع أسعار الوقود يهدد بتغذية التضخم وإلحاق الضرر بتعاف اقتصادي هش".
وتسببت بعض التباينات بين السعودية والإمارات ضمن أوبك+، وهي مجموعة تضم منتجين من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وآخرين، في إيقاف محادثات الأسبوع الماضي بشأن تعزيز الإنتاج بعد مفاوضات استمرت عدة أيام.
وكان وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان علق الاسبوع الماضي على معارضة الإمارات لاتفاق أوبك+ المقترح ودعا إلى "شيء من التنازل وشيء من العقلانية" للتوصل لاتفاق.
وقالت مصادر إن أوبك+، التي تضم أوبك وحلفاءها، صوتت بزيادة الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميا من أغسطس/آب إلى ديسمبر/كانون الأول 2021، وتمديد التخفيضات المتبقية حتى نهاية عام 2022 لكن اعتراضات الإمارات حالت دون التوصل إلى اتفاق.
وقد يؤخر الخلاف خططا لضخ المزيد من النفط حتى نهاية العام لخفض الأسعار التي ارتفعت إلى أعلى مستويات في عامين ونصف العام.