ترامب: لو استمعت لبولتون لكنا الآن في الحرب العالمية السادسة

مستشار الأمن القومي الأميركي يستعد لإصدار كتاب يروي فيه الخلافات مع الرئيس وقلقه من امتيازات كان ترامب يمنحها لنظيره التركي.


بولتون كان قلقا من امتيازات قدمها ترامب لأردوغان


ترامب يتهم بولتون بنكران الجميل


ترامب لم يكن حازما في الرد على سياسة أردوغان العدائية


البيت الأبيض يمنع بولتون من نشر كتابه لاحتوائه معلومات سرية

واشنطن - هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقوة الأربعاء مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون الذي أعرب عن استعداده الإدلاء بإفادته في المحاكمة الهادفة للبت بعزل الرئيس، متهما إياه بنكران الجميل ومؤكدا أنه "توسل إليه" ليعطيه عملا.

وتابع في تغريدة على حسابه بتويتر "نال العمل ثم تحدث خطأ عن النموذج الليبي على التلفزيون وارتكب هفوات أخرى كثيرة، ثم طرد لأنه صراحة لو استمعت إليه لكنا الآن في الحرب العالمية السادسة ثم يذهب ليكتب كتابا كاذبا وشريرا. كلها معلومات متعلقة بالأمن القومي. من يفعل ذلك؟".

وكتب ترامب في تغريدة "رجل رفض وظيفة سفير في الأمم المتحدة منذ سنوات ولم يُقبل بأي عمل آخر منذ ذلك الحين، رجل توسل إلي لأعطيه عملا لا يحتاج لموافقة مجلس الشيوخ ومنحته العمل رغم أن كثرا قالوا لي لا تفعل ذلك سيدي".

ويأتي هجوم ترامب العنيف على بولتون بينما يستعد الأخير لنشر كتاب يروي فيه الخلافات مع الرئيس الجمهوري ويكشف فيه عن قلقه من الامتيازات التي كان يمنحها لنظيره التركي رجب طيب أردوغان.

كما يقول فيه إن الرئيس أخبره عن نيته حجز مساعدة عسكرية إلى أوكرانيا إذا لم تفتح تحقيقا بشأن المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن وابنه هانتر.

لكن البيت الأبيض أبلغ المستشار السابق للأمن القومي بأن كتابه الموجود تحت الطبع يحتوي في ما يبدو على "كم كبير من المعلومات السرية" ولا يمكن نشره بصورته الحالية.

وجاء في الخطاب الذي وجهه مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض لمحامي بولتون تشارلز كوبر أن مسودة الكتاب تحتوي على بعض المواد المصنفة "سري للغاية".

وقال الخطاب "طبقا للقانون الاتحادي واتفاقات عدم الإفصاح التي وقع عليها موكلك كشرط للوصول إلى معلومات سرية فإن مسودة الكتاب قد لا تنشر أو يكشف عنها النقاب دون محو هذه المعلومات السرية".

وأقيل بولتون الذي ينتمي لتيار المحافظين الجدد والمعروف بمواقفه العدوانية في سبتمبر/ايلول من إدارة ترامب على خلفية خلاف مع الرئيس الجمهوري حول عدد من ملفات السياسة الخارجية الحساسة من تركيا إلى أفغانستان وصولا إلى كوريا الشمالية.

ومنذ مغادرته للبيت الأبيض تحدث بولتون علنا عن خلافاته مع ترامب ومع بدء محاكمة الأخير، أعرب عن استعداده للإدلاء بإفادته في مجلس الشيوخ وهو ما يرفضه البيت الأبيض تماما.

ويقول ترامب ردا على استعداد بولتون لنشر كتاب مثير للجدل حول سياسات الرئيس والسياسة الخارجية، إن كل ما يسعى إليه (بولتون) هو أن يبيع كتابه".

ويواجه ترامب محاكمة للبت بعزله في مجلس الشيوخ أطلقتها المعارضة الديمقراطية على خلفية قضية أوكرانيا.

وبحسب ذكرت صحيفة نيويرك تاميز الاثنين عن جون بولتون فإنه ما أبلغ حين كان في منصبه وزير العدل بيل بار بقلقه تحديدا من الامتيازات التي منحها الرئيس الأميركي لنظيره التركي رجب طيب أردوغان.

ومرت العلاقات الأميركية التركية بحالة من الفتور والتوتر بسبب خلافات كثيرة على أكثر من ملف منها ملف حقوق الإنسان والتدخل العسكري التركي في سوريا والحملة التي استهدفت الوحدات الكردية المدعومة أميركيا وصولا الى في الأشهر القليلة الماضية الى تجاهل تركيا لتحذيرات واشنطن من إتمام صفقة منظومة الصواريخ الروسية اس 400.

 وكان يعتقد أن ترامب سيردّ بقوة على سياسات أردوغان، إلا أنه أبدى مواقف أقل حدّة مما كان متوقعا رغم أنه مارس ضغوطا على أنقرة.

ولم يكن جون بولتون المعروف بمواقفه المتشددة استثناء في خضم موجة غضب حتى وسط المعسكر الجمهوري من تصرفات الرئيس التركي، إلا أن حديثه عن تراخي ترامب في مواجهة سياسات أردوغان العدائية وإعلان استعداده للإدلاء بشهادته في الكونغرس في محاكمة العزل، ستفاقم الضغوط على الرئيس الجمهوري.