تركيا تريد 'منطقة آمنة' على مقاسها في سوريا

أردوغان يقول إن بلاده لن تسمح أبدا بمنطقة آمنة في سوريا تتحول إلى "مستنقع" مثلما حدث في شمال العراق.


أنقرة تتعهد باتخاذ إجراءات فيما يتعلق بسوريا إذا لم يكن هناك وفاء بالتعهدات التي تلقتها أنقرة

أنقرة - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين إن تركيا لن تسمح أبدا بمنطقة آمنة في سوريا تتحول إلى "مستنقع" مثلما حدث في شمال العراق، في إشارة إلى منطقة شهدت عمليات نفذها مسلحون أكراد.

وقال أردوغان متحدثا في فعالية في أنقرة إن تركيا ستعمل مع كل من يرغب في تزويدها بدعم لوجيستي للمنطقة الآمنة المزمعة ولكنه أضاف أنها ستتخذ إجراءات فيما يتعلق بسوريا إذا لم يكن هناك وفاء بالتعهدات التي تلقتها أنقرة.

واضاف أردوغان:"مقترحنا بخصوص المنطقة الآمنة يهدف إلى إبعاد التنظيمات الإرهابية من حدودنا ". وأكد أردوغان "الأمن سيعم منبج (بشمال سوريا وستُسلم المدينة لأهلها ".

وشدد أردوغان"قطعنا وعداً على تحقيق الأستقرار في المنطقة المطهرة من الإرهابيين بسوريا". وأردف الرئيس التركي " لا يمكننا أبداً السماح بمنطقة آمنة تتحول إلى مستنقع جديد ضد بلدنا".

وبخصوص زيارته إلى روسيا الأسبوع الجاري قال أردوغان"سأبحث مع بوتين المناطق المطهرة من الإرهاب ". وتابع أردوغان: تركيا أظهرت عزمها من خلال المبادرة التي وضعتها في إدلب".

وحول المكالمة الهاتفية الأخيرة بينه وبين نظيره الأميركي، أشار الرئيس التركي "قلت لترامب قدموا لنا الدعم اللوجستي، فسنقوم بالقضاء على داعش".

وقال أردوغان "نتمنى من أعماقنا أن نتوصل الى رؤية موحدة في لقاءاتنا مع روسيا وإمريكا والأطراف الأخرى حول سوريا، ولكن هذا لا يعني الانتظار إلى مالا نهاية، فنحن على الحدود بكل قوتنا، ونتابع أدق التطورات".

وافاد " تم الإيفاء بالعهود المقطوعة لنا فذلك جيد، وإلا فنحن أنهينا جزءا كبيرا من استعداداتنا، وسنقدم على الخطوات اللازمة التي تتوافق مع استراتيجيتنا".

واعلنت السلطات التركية، إغلاق بوابة " جوبان باي" الحدودية مع سوريا، بين 21-27 يناير/كانون الثاني الجاري، بسبب أعمال الترميم.

جاء ذلك في بيان صادرعن مديرية التجارة والجمارك، في ولاية "كلس"، الاثنين. وأشار البيان إلى أن نظام جديد سيتم تطبيقه، بخصوص العبور من البوابة الحدودية بعد استكمال أعمال الترميم.

ودعا البيان أصحاب الشاحنات التجارية إلى استخدام المعبرين الحدوديين الآخرين، "أونجو بنار" و"كركميش"، بشكل مؤقت.

وكانت وزارة التجارة التركية، قد رفعت تصنيف معبر جوبان باي، خلال 17 أكتوبر/تشرين الأول 2017، إلى فئة "أ"، بعد عملية درع الفرات.

وسمحت بمرور الشاحنات التجارية، عبر البوابة، بداية من 15 ديسمبر/كانون الاول من نفس العام ، وذلك في إطار تحويلها إلى معبر رئيسي بين البلدين