تركيا تلعب على الوتر الديني بعد خسارة نفوذها في السودان

النظام التركي يسعى لاستعادة زمام المبادرة في الساحة السودانية من خلال توظيف المجال الديني بفتح خمس مساجد دفعة واحدة بعد ان أربك عزل البشير خطط أردوغان الجيوسياسية.


المساجد فتحت بأموال متبرعين أتراك


المجلس العسكري الانتقالي يناى بالسودان عن المخططات التركية والقطرية


الخطاب التركي لن يكون له مستقبل في ظل نمو الوعي لدى اطياف كثيرة من الشعب السوداني

أنقرة - يسعى النظام التركي لاستعادة زمام المبادرة في الساحة السودانية من خلال توظيف المجال الديني بعد ان إربك عزل الرئيس السابق عمر البشير خطط أردوغان الجيوسياسية في السودان والمنطقة.

وافتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) 5 مساجد في مختلف مناطق السودان.
وبحسب بيان الهيئة، تأتي هذه الخطوة بدعم من الخيّرين وفي إطار تأمين دور العبادة للمحرومين من المسلمين.
وفتحت المساجد الخمسة الجمعة أبوابها أمام المصلين، وبأموال متبرعين أتراك.

ويحاول النظام التركي اللعب على الوتر الديني لاستمالة السودانيين بعد ان أثار تمسك اردوغان بحليفه البشير طيلة فترة الاحتجاجات غضب الشارع السوداني الذي عانى لعقود من سوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية نتيجة سياسات الإسلام السياسي.

وبعد ان تورط النظام التركي في محاولات المس من السيادة السودانية بتوقيع عدة اتفاقيات منها اتفاقية سواكن التي فرطّ بموجبها البشير في الجزيرة الإستراتيجية لتركيا خلال زيارة أردوغان للخرطوم في نهاية العام 2017 يسعى النظام التركي لتعويض خسارة نفوذه لكن هذه المرة في مجال يتقنه وغيره من دعاة الإسلام السياسي وهو توظيف الخطاب الديني لمصالح سياسية ضيقة.

ومنذ إعلان الجيش عزل البشير في ابريل/نيسان، شدّدت تركيا على ضرورة انتقال سلمي للسلطة وأكدت على احترام الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين، في الوقت الذي باتت تخشى فيه إلغاء السلطة الانتقالية لاتفاقية سواكن وهو أمر من شأنه أن يعيد خلط الأوراق التركية في المنطقة ويربك جهودها في ترسيخ وجودها وتموقعها في واحدة من أهم المجالات الإستراتيجية والفضاءات الجغرافية التي تعد مجالا حيويا لأمن المنطقة وخاصة لأمن السعودية ومصر.  

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والرئيس السوداني المعزول عمر البشير
تركيا مست من السيادة السودانية بتوقيع اتفاقية سواكن

وبوجود سلطة جديدة يديرها المجلس العسكري لفترة انتقالية يتم خلالها أو بعدها تشكيل حكومة مدنية (لاتزال موضع سجال بين العسكر وقادة الاحتجاجات)، باتت اتفاقية سواكن على المحك.

وأربك سقوط البشير الحسابات التركية وخطط أردوغان للتمدد في إفريقيا من بوابة السودان وتمرير أجندة جماعات الإسلام السياسي في المنطقة.

وتقع جزيرة سواكن على الساحل الغربي للبحر الأحمر شرقي السودان عند خطي عرض 19.5 درجة شمال وطول 37.5 درجة شرق وهي مجال حيوي للأمن القومي العربي.

وفرطت السودان في الجزيرة الإستراتيجية التي تكتسي أهمية تاريخية ورمزية للأتراك كونها كانت تدار مباشرة من السلطان العثماني، في الوقت الذي يمثل فيه التمدد التركي في المنطقة خطرا على الأمن القومي العربي حيث يشكل البحر الأحمر مجالا حيويا لأمن كل من مصر والسعودية.

وعززت تركيا التي يسود التوتر علاقاتها مع السعودية ومصر، استثماراتها في السودان خلال الفترة السابقة لسقوط البشير.

وتعتزم تركيا إعادة بناء ميناء سوداني يرجع للحقبة العثمانية على ساحل البحر الأحمر وبناء مرفأ لصيانة السفن المدنية والعسكرية بموجب اتفاق توصل إليه الجانبان خلال آخر زيارة قام بها أردوغان للخرطوم.

والأمر لا يتعلق بالبحث عن منافذ اقتصادية خارجية ولا بتعزيز العلاقات التجارية مع السودان بقدر ما هو تحرك جيوسياسي للتموقع وزيادة التأثير والتدخل في شؤون المنطقة.

غير ان سياسة المجلس العسكري الانتقالي في الناي بالسودان عن الحلف القطري التركي والسعي الى الاقتراب من الوسط العربي وتمتين علاقات الخرطوم مع جيرانها من الدول العربية احبط الاطماع والمخططات التركية في السودان وفي المنطقة العربية والافريقية.

ويعتقد محللون ان الخطاب التركي الذي يلعب على الوتر الديني لن يكون له مستقبل في ظل نمو الوعي لدى اطياف كثيرة من الشعب السوداني بان هنالك محاولات من تركيا وقطر لاستغلال تمسك السودانيين بوازعهم الديني لخدمة مصالح دول أجنبية لا تكن الخير للسودان.

وتأتي المساعي الحالمة بعودة النفوذ التركي من البوابة الدينية في ظل تحذيرات أطلقها نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو "حميدتي" من وجود مخططات تقودها جهات للإساءة لاحتجاجات السودانيين.