تسريبات ظريف عن نفوذ الحرس الثوري تتجسد في انتخابات الرئاسة

ليس جديدا على ايران ترشح عسكريين للانتخابات لكن ثمة عددا متزايدا من كبار ضباط الحرس الثوري يعتزمون الترشح لاقتراع يونيو الرئاسي.


وكالة إرنا الرسمية: أطول لائحة من المرشحين ممن لديهم مسار عسكري


الحرس الثوري أشبه بدولة داخل الدولة


خميني كان يرفض تدخل العسكر في السياسة

طهران - يثير العدد المتزايد للشخصيات ذات الخلفية العسكرية التي أعلنت ترشحها أو يرجح أنها تعتزم المنافسة في الانتخابات الرئاسية في إيران، خشية من "عسكرة" الحيّز السياسي في الجمهورية الإسلامية.
وعلى رغم أن ترشح شخصيات طبع الميدان العسكري مسيرتها العامة، ليس أمرا جديدا في إيران، الا أن العدد المتوقع تقدُمه لانتخابات 18 حزيران/يونيو، يفوق ما تم تسجيله في دورات سابقة.
ويقول الصحافي أحمد زيد آبادي لوكالة فرانس برس، إن مشاركة "مرشحين يتمتعون بخلفية عسكرية ليست جديدة".
وسبق لضباط معروفين أن نافسوا في الانتخابات، مثل الأميرال علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، أو اللواء محسن رضائي أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام والقائد السابق للحرس الثوري، ورئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف أو سلفه علي لاريجاني اللذين كانت لهما تجربة في الحرس أيضا.
الا أن أيا منهم لم يفز بمنصب الرئيس.
ويوضح حبيب ترشكاوند، الصحافي في وكالة "فارس" القريبة من التيار المحافظ، أن "أيا من هؤلاء المرشحين" لم يدخل المنافسة في وقت كان لا يزال "عضوا في قوة عسكرية".
تبدأ الثلاثاء ولمدة خمسة أيام، مهلة تسجيل الترشيحات للانتخابات الرئاسية 2021، ويتوقع أن تشهد "أطول لائحة (من المرشحين) ممن لديهم مسار عسكري"، وفق وكالة الأنباء الرسمية "إرنا".
وعلى خلاف دورات سابقة حيث كان العسكريون خارج السلك بالكامل قبل الترشح، يعتزم بعضهم هذه السنة خوض المنافسة على رغم استمرار ارتباطهم بشكل أو بآخر، بالهيكلية العسكرية.
ومن هؤلاء، العميد سعيد محمد الذي قاد حتى مطلع آذار/مارس "مقر خاتم الأنبياء"، وهو ذراع اقتصادية للحرس الثوري تعنى بشؤون البناء والإعمار.
وعلى رغم اعلانه استقالته من منصبه، يبقى محمد رسميا مستشارا لقائد الحرس.
اسم آخر يندرج في خانة مشابهة: وزير النفط السابق العميد رستم قاسمي الذي يشغل منصب معاون للشؤون الاقتصادية لقائد قوة القدس المرتبطة بالحرس.
ولا يقتصر المرشحون من العسكريين على هذين الاسمين.
فالعميد حسين دهقان، وزير الدفاع خلال الولاية الأولى للرئيس حسن روحاني (2013-2017)، ومستشار المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، أصبح في أواخر 2020، من أوائل الذين أعلنوا عزمهم على الترشح للانتخابات.
تلاه عزت الله ضرغامي، الضابط السابق في الحرس الثوري الذي تولى أيضا الإشراف على هيئة الاذاعة والتلفزيون الرسمية، وصولا الى اللواء محسن رضائي.
ورغم أن شمخاني وقاليباف ولاريجاني لم يعلنوا نيتهم بعد، يتم التداول بأسمائهم ضمن الترشيحات المحتملة.
وسيكون على الراغبين بالترشح تقديم ملفاتهم الى وزارة الداخلية، في خطوة يليها تولي مجلس صيانة الدستور دراسة الأسماء والمصادقة على المؤهلين منهم.
وأثار إقبال الشخصيات العسكرية على الترشح، جدلا سياسيا في إيران.
ورأت صحيفة "جمهوري اسلامي" المعتدلة أن انتخاب "عسكري على رأس الحكومة" قد تكون له "تبعات سلبية".
أما النائب الإصلاحي السابق علي مطهّري الذي يُستبعد أن ينال مصادقة مجلس صيانة الدستور على ترشحه، فأجرى مقارنة مع أنظمة عسكرية "سابقة، في تركيا وباكستان"، معتبرا ان هذين البلدين "ناضلا، مع صعوبات كبيرة، من أجل التحرر من الهيمنة العسكرية".
لكن دهقان، وفي ما بدا بمثابة رد على هذه المخاوف، انتقد البعض لـ"اعتقادهم بأن العسكر (بحال فوز أحدهم بالرئاسة) سيفرضون الأحكام العرفية ويقيّدون الحريات"، مشددا على أنه "في إيران، لا امكانية لعسكرة الدولة".
وكان مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله روح الله خميني، حضّ العسكر على "عدم التدخل في السياسة".
وشهد عهد المرشد علي خامنئي، تنامي دور الحرس الثوري واتساعه ليشمل المجالين السياسي والاقتصادي، ما يدفع محللين للاعتقاد بأن هذه المؤسسة باتت تتمتع بهيكلية موازية لدولة ضمن الدولة.
لكن المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي، يشدد على أن ترشح شخصيات عسكرية و"تدخل" العسكر في السياسة، هما أمران منفصلان.
وقال الأسبوع الماضي إن "القانون لا يمنع مشاركة العسكر في الانتخابات"، بل "التدخل" فيها، موضحا أن التدخل قد يكون بشكل إعلان "قوة عسكرية تسمية مرشح أو التصرف بشكل يغيّر نتيجة الانتخابات".
وزاد الحديث عن دور العسكر في السياسة في الفترة الماضية، بعد تسريب تسجيل صوتي لوزير الخارجية محمد جواد ظريف في أواخر نيسان/أبريل، يتحدث فيه عن أولوية الميدان على الدبلوماسية في الجمهورية الإسلامية.
وأثار التسجيل جدلا واسعا، وانتقادات لوزير الخارجية خصوصا من المحافظين.
وأبدى ظريف أسفه لأن تصريحاته أثارت "قلق القائد الأعلى" خامنئي، وذلك بعدما اعتبر الأخير أن بعض ما ورد على لسان الوزير يشكّل "خطأ كبيرا".
وبعيد انتشار التسجيل، أعلن رضائي نيته الترشح، منتقدا ظريف ضمنيا.
في ظل الأخذ والرد، أكد قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي، أن ترشح العسكريين قرار يعود لهم، وليس مدفوعا من المؤسسة التي يرتبطون بها.
وقال في حديث للتلفزيون الرسمي في السادس من أيار/مايو، أن تقدم "أي من أفراد الحرس أو عسكري الى انتخابات (يعبّر عن) رغبة شخصية".
ويرى الصحافي زيد آبادي أن منتقدي ترشح العسكريين "يخشون أن تؤدي رئاسة عسكرية الى تمركز غير مسبوق للسلطة".
أما ترشكاوند، فيقلل في حديث من شأن المخاوف، واضعا إياها في إطار الانتقادات "ذات الغايات الانتخابية".
ويربط بين هذه الانتقادات، ومحاولة التأثير على التيار المحافظ الذي يبدو في موقع أفضلية بعد فوزه الكبير في الانتخابات التشريعية 2020، في ظل خيبة أمل الرأي العام من تحالف المعتدلين والاصلاحيين الداعم لروحاني.