تسوية بين الإمارات وأميركا في 'السماوات المفتوحة'

البلدان يتفقان على تسوية للمزاعم الأميركية حول الدعم الحكومي لشركات الطيران بما يحافظ على سلامة التنافسية وحرية المسافرين.


الإمارات 'مسرورة جدا' بالاتفاق


الاتفاق يشمل طيران الإمارات والاتحاد للطيران

واشنطن - قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية وقعتا اتفاقا الجمعة لتسوية مزاعم أميركية بأن شركات طيران خليجية تلقت دعما حكوميا مجحفا.

وأشاد يوسف العتيبة سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة بالاتفاق الذي ينطبق على شركتي الاتحاد للطيران وطيران الإمارات ومن المتوقع أن يعلن الأسبوع القادم.

ومنذ عام 2015، تحث شركات الطيران الأميركية الكبرى حكومة الولايات المتحدة على تحدي تصرفات شركات الطيران الثلاث الكبرى في الشرق الأوسط، الاتحاد وطيران الإمارات والخطوط القطرية، بمقتضى اتفاقيات "السماوات المفتوحة".

وتجادل شركات الطيران الأميركية بأن شركات الطيران الخليجية تلقت دعما مجحفا من حكوماتها بلغ أكثر من 50 مليار دولار على مدار السنوات العشر الماضية.

ونفت الاتحاد للطيران وطيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية تلك الاتهامات. وتشغل الشركات الخليجية الثلاث حوالي 200 رحلة في الأسبوع إلى 12 مدينة في الولايات المتحدة.

وقال العتيبة في بيان ان "دولة الإمارات العربية مسرورة جدا لأن تفاهمنا مع الولايات المتحدة يحافظ على كل فوائد السماوات المفتوحة للمسافرين وشركات الطيران والمجتمعات وشركات الطيران والفضاء في البلدين كليهما وحول العالم".

وأضاف قائلا "كل شروط وبنود اتفاق النقل الجوي بما في ذلك حقوق الحرية الخامسة تبقى سارية بشكل كامل. شركات الطيران الإماراتية والأميركية تبقى لها الحرية في الاستمرار في إضافة وتعديل المسارات والخدمات".

وقالت دولة الإمارات إنها وافقت على ضمان الشفافية المالية، وعندما تكتمل إعادة هيكلة شركة الاتحاد للطيران فإنها ستصدر بيانات مالية منتظمة مثلما تفعل طيران الإمارات.