تعديل وزاري ثان محدود على حكومة الرزاز

العاهل الأردني يوافق على تعديل حكومي شمل إلغاء وزارة وفصل وزارتين وتعيين وزيرين جديدين.


منح حقيبة التربية والتعليم والتعليم العالي لوليد المعاني فيما أوكلت حقيبة السياحة والآثار لمجد شويكة


تعيين أنمار الخصاونة وزيراً للنقل بعد فصلها عن البلديات التي بقيت لوزيرها وليد المصري

عمان ـ  وافق العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثلاثاء، على تعديل محدود في حكومة رئيس الوزراء عمر الرزاز، شمل إلغاء وزارة وفصل وزارتين وتعيين وزيرين جديدين.

جاء ذلك وفق مرسوم ملكي أعلن عنه الديوان الملكي الأردني عبر بيان. وهذا هو التعديل الثاني الذي تشهده حكومة الرزاز منذ تشكيلها في 14 يونيو/حزيران 2018.

وحسب نص المرسوم، تم تعيين وزير للتربية والتعليم والتعليم العالي وآخر للسياحة، وهما الحقيبتان الشاغرتان منذ استقالة وزيريها في الرابع من نوفمبر/تشرين أول الماضي، على خلفية كارثة السيول التي ضربت منطقة البحر الميت غربي البلاد، وأدت لمصرع 21 شخصا وإصابة 35 غالبيتهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية.

وحمل حقيبة التربية والتعليم والتعليم العالي وليد المعاني (جديد) خلفا للوزير المستقيل عزمي محافظة، فيما أوكلت حقيبة السياحة والآثار لمجد شويكة خلفا للوزيرة المستقيلة لينا عناب. وكانت مجد تشغل حقيبة الدولة لتطوير الأداء المؤسسي قبل إلغاؤها في التعديل.

وشمل التعديل، كذلك، تعيين أنمار الخصاونة وزيراً للنقل (جديد)، بعد فصلها عن البلديات التي بقيت لوزيرها وليد المصري.

وأجرى الرزاز التعديل الأول على حكومته في 11 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وشمل هذا التعديل، آنذاك، خروج 10 وزراء، وتعيين 7 جدد، ودمج 6 وزارات.

وجرى تكليف الرزاز برئاسة الحكومة الأردنية، في 5 يونيو/حزيران الماضي، بعد يوم من استقالة حكومة هاني الملقي تحت وطأة احتجاجات شعبية واسعة ضد قانون معدل لضريبة الدخل، أقرته الحكومة أواخر مايو/أيار الماضي. وهذه الحكومة هي الثامنة عشرة منذ تولي العاهل الأردني سلطاته عام 1999.