تقدم في المباحثات أم مسودة اتفاق بين واشنطن وطالبان؟

الحركة الأفغانية تتحدث عن مسودة اتفاق ينهي الوجود الأجنبي في غضون 18 شهرا وتشمل أيضا رفع قيود السفر على قيادات الحركة والتزام الأخيرة بمنع هجمات القاعدة وداعش على القوات الأميركية.



وفدا طالبان وواشنطن يختتمان محادثات في الدوحة


واشنطن لم تؤكد ولم تنف التوصل لاتفاق مع وفد طالبان


تشكيل حكومة انتقالية ضمن اتفاق بين واشنطن وطالبان

كابول/بيشاور (باكستان) - أكد المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد الذى يقود محادثات مع حركة طالبان لإنهاء أطول صراع دموي، إحراز تقدم خلال محادثات استمرت ستة أيام في قطر.

وقال إنه لم يتسن التوصل إلى اتفاق مع طالبان، لكنه عبر عن تفاؤله، مشيرا إلى استئناف المباحثات قريبا.

وكتب في تغريدة على تويتر "الاجتماعات هنا كانت بناءة أكثر مما كانت في الماضي. لقد أحرزنا تقدما كبيرا في قضايا أساسية"، لكنه لم يؤكد إعلان طالبان التي قالت فيه إن وفدها حصل على موافقة وفد التفاوض الأميركي بانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 18 شهرا من توقيع اتفاقا بهذا الشأن.

وقدمت مصادر من طالبان التفاصيل في نهاية ستة أيام من المحادثات مع المبعوث الأميركي الخاص في قطر والتي استهدفت وضع نهاية لأطول حرب خاضتها الولايات المتحدة.

ولم يؤكد المسؤولون الأميركيون التفاصيل ولم يصدر بيان رسمي من أي من الجانبين. وقالت المصادر ودبلوماسي إن خليل زاد في طريقه إلى العاصمة الأفغانية كابول لاطلاع الرئيس أشرف غني بعد المحادثات التي طالت أكثر من المتوقع.

ووفقا لمصادر طالبان، قدمت الجماعة المتشددة تأكيدات بعدم السماح لمقاتلي تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية باستخدام أفغانستان لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها وهو مطلب رئيسي لواشنطن.

ومن غير المعروف ما إذا كانت مسودة مقبولة للطرفين قد اكتملت أو متى تصبح سارية.

وقالت مصادر طالبان إن بندا رئيسيا في الاتفاق تضمن وقف إطلاق النار، لكنهم لم يؤكدوا حتى الآن جدولا زمنيا لتنفيذه ولن يبدؤوا المحادثات مع ممثلين عن الحكومة الأفغانية إلا بعد سريان وقف إطلاق النار.

وقال مصدر من طالبان نقلا عن جزء من المسودة "في غضون 18 شهرا إذا تم سحب القوات الأجنبية ووقف إطلاق النار يمكن تطبيق جوانب أخرى من عملية السلام".

وذكرت المصادر أن بنودا أخرى تشمل تبادل السجناء وإطلاق سراحهم ورفع حظر دولي على السفر فرضته الولايات المتحدة على عدد من قادة طالبان واحتمالات تشكيل حكومة أفغانية انتقالية بعد وقف إطلاق النار.

وتأتي أنباء التقدم صوب التوصل إلى اتفاق مع استمرار طالبان في شن هجمات شبه يومية ضد الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب وقواتها الأمنية.