تقنية علاجية جديدة لتحسين نوعية حياة مرضى باركنسون

استخدام مضخة يحملها المريض على مدار الساعة أو خلال النهار، ويمكن أن يضعها في جيبه أو يعلقها في حزامه أو حول رقبته أو سوى ذلك، تتولى حقنه بالعلاج تلقائياً.


عدد معين من المرضى يمكنهم الاستفادة من هذا العلاج الذي لا يزال استخدامه محدودا


هذا الجهاز يشبه مضخة الأنسولين لمرضى السكري

باريس - تبيّن أن استخدام جهاز حقن مستمر لمكافحة أعراض مرض باركنسون مشابه لمضخات الأنسولين لمرضى السكر، يشكّل علاجاً كفيلاً تحقيق نتائج مشجعة على المدى الطويل لدى بعض الذين بلغ مرضهم مراحل متقدمة، وفقاً لدراسة فرنسية.
وأوضح أحد معدّي الدراسة التي نشرت الجمعة في مجلة "إن بي جي باركينسونز ديزيز" طبيب الأعصاب إيمانويل فلامان روز أن "نوعية الحياة تستقر والتقلبات الحركية (اي تناوب التحسن وعودة الأعراض) تتحسن بعد عامين" لدى للمرضى المعنيين.
لكنّه شرح أن هذا الأمر لا ينطبق على جميع مرضى باركنسون.
وقال إن "حالتين تنجمان عن تطور المرض، في إحداهما لا تعود علاماته، كالرعشة والتيبس والبطء، تستجيب العلاجات" بأقراص قابلة للبلع.
أما في الحالة الأخرى، "فتبقى العلاجات فاعلة، ولكن مع وجود اختلافات كبيرة خلال اليوم: فعندما يأخذ الأشخاص أقراصهم يتحسنون، ثم بعد زوال مفعولها يتراجع وضعهم، وهكذا دواليك. وبالنسبة إلى هؤلاء المرضى ، تشكّل العلاجات المستمرة خياراً جيداً"، على ما يشرح الاختصاصي.
ويُستخدم لهذا الغرض جهاز يسمى مضخة أبومورفين، يحمله المريض على مدار الساعة أو خلال النهار، ويمكن أن يضعه في جيبه أو يعلقه في حزامه أو حول رقبته أو سوى ذلك، يتولى حقنه بالعلاج تلقائياً.

لا يبطئ تطور المرض، إنما يعالج الأعراض فحسب

استخدام محدود
واشار البروفيسور فلامان روز إلى أن هذا الجهاز "يشبه مضخة الأنسولين لمرض السكري". وشرح أن "السكّر يكون مرتفعاً جداً في مرض السكري فيتم خفضه، أما في مرض باركنسون فيكون الدوبامين (وهو جزيء موجود في المخ) منخفضاً جداً فيتم توفير الكمية اللازمة باستمرار".
وأضاف "عندما يأخذ المريض قرصاً، يُؤدي إلى ارتفاع مفاجئ (للدوبامين) في الدماغ، ثم يتراجع، وهذا ما يتسبب بالتقلبات. أما مع العلاج المستمر، فيكون الأمر أقرب كثيراً إلى ما يحدث طبيعياً".
وأفاد طبيب الأعصاب الذي يعمل في مستشفى "بيتييه سالبتريير" الباريسي بأن "أهمية الدراسة تكمن في كونها تُظهِر أن عدداً معيناً من المرضى يمكنهم الاستفادة من هذا العلاج الذي لا يزال استخدامه محدوداً".
وقال إن واحداً فحسب يتبع هذا العلاج من كل مريضين يمكن أن تبرر حالتهما استخدامه (بعد عشر سنوات من تطور المرض).
ويُعتبر باركنسون مرض تنكس عصبي، ومع تقدمه، يزداد خطر العجز عن الاتكال على النفس بسبب المضاعفات الحركية والمعرفية التي يمكن أن تؤدي إلى الخرف.
ليس حلا سحريا
وتابع الباحثون ضمن هذه الدراسة تطور حالة 110 مرضى في مرحلة متقدمة على مدى عامين، عولجوا بمضخة أبومورفين. وخلصت الدراسة إلى أن العلاج مفيد خصوصاً للمرضى الذين كانوا يعانون أصلاً التقلبات الحركية قبل بدء العلاج.
ورأى البروفسور فلامان روز أنها "نتيجة رائعة لمرض تنكسي، إذ على مدى عامين في مرحلة متقدمة، نتوقع بالأحرى تفاقم الحالة".
إلا أنه حرص على أن يوضح توخياً للدقة أنه "ليس علاجاً يشفي العلامات التي لم تكن تُعالَج من قبل، بل يمكن أن يساهم في تجنّب التقلبات عندما يكون علاج آخر يحقق نتيجة". بالإضافة إلى ذلك، فإنه "لا يبطئ تطور المرض، إنما يعالج الأعراض فحسب".
وأخيراً، أوقف ثلث المرضى الذين شملتهم الدراسة العلاج، "إما لأن آثاراً جانبية ظهرت لديهم، أو لأنه لم يكن يحقق النتيجة المنشودة بالقدر الكافي، أو لمعرفة ما إذا كان يحسن نوم المرضى، والأخرى لمعرفة ما إذا كان ينبغي استخدامه من دون انتظار وصول المرض إلى مرحلة متقدمة".