توافق فلسطيني على رفض صفقة القرن الأميركية

القوى الفلسطينية تتفق على رفض خطط ترامب حول السلام بالشرق الأوسط مشددة على تمسكها بالوسيط المصري في أية تفاهمات تهم قضيتهم.


التأكيد على أهمية الدور المصري في المصالحة الفلسطينية


الدور الروسي يكمل الدور المصري وليس بديلا عنه


الفصائل لم تتطرق إلى شكل الحكومة الفلسطينية الجديدة


الفلسطينيون طالبوا بضرورة السعي لإنهاء الانقسام

موسكو - كشف مصدر فلسطيني، الثلاثاء، أن الفصائل المُجتمعة في العاصمة الروسية موسكو، توافقت على رفض الخطة الأميركية للتسوية في الشرق الأوسط المعروفة باسم "صفقة القرن"، كما أكدت تمسكها بالوساطة المصرية، في الملفات الفلسطينية المتعددة.

وقال المصدر المطلع الذي حضر جلسات اللقاء، ورفض الكشف عن هويته، إن مسودة البيان النهائي للاجتماع، طالبت أيضا بضرورة السعي لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وأضاف المصدر:" شددت مسودة البيان الختامي التي لم يتم إقرارها بعد، على رفض صفقة القرن والمخططات الأميركية".
وكانت السلطة الفلسطينية حذرت الدول من المشاركة في مؤتمر وارسو الذي دعت إليه واشنطن في وقت لاحق هذا الشهر حول السلام والأمن في الشرق الأوسط معتبرة أنه "مؤامرة أميركية" تهدف إلى "تصفية" القضية الفلسطينية.
وتستضيف الولايات المتحدة وبولندا "الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط" في وارسو في 13 و 14 شباط/فبراير لكن عدة أطراف وفي مقدمتها روسيا ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي أعلنت عدم مشاركتها.
واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن هذا المؤتمر "مؤامرة أميركية تستهدف النيل من استقلالية قرارات المشاركين بالمؤتمر السيادية حيال قضايا جوهرية تعتمد على مواقف مبدئية لهذه الدول، مثل الموقف من القضية الفلسطينية.
وأكدت الخارجية أن الموقف الفلسطيني واضح حيال "مثل تلك المؤتمرات الهادفة إلى النيل من قضية شعبنا وتصفيتها، وهي لن تتعامل مع مخرجات مؤتمرات غير شرعية.
كما سيدعو البيان المنتظر للفصائل المجتمعة، روسيا إلى "لعب دور أكبر في القضية الفلسطينية".

وأكدت مسودة البيان الختامي، على أهمية الدور المصري في ملف المصالحة الفلسطينية، وأن الدور الروسي "مكمّلا له"، وليس بديلا عنه.

وتتوسط مصر منذ سنوات بين الفصائل الفلسطينية، بغرض إتمام المصالحة الفلسطينية، وكذلك بين الفصائل وإسرائيل، في العديد من القضايا والملفات.

وقال المصدر إن بنود البيان الختامي المنتظر، لم تتطرق إلى القضايا الداخلية التفصيلية، ومنها شكل "الحكومة الفلسطينية الجديدة".

كما لم يتطرق إلى الفصائل إلى العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة.
 

الفصائل الفلسطينية
12 فصيلا فلسطينيا يشاركون في الحوار

وبدأ ممثلو 12 فصيلا فلسطينيا، الاثنين، حوارات تستمر حتى غد الأربعاء لبحث الأوضاع الداخلية، بما فيها ملف المصالحة، والتحديات أمام القضية الفلسطينية، بدعوة من مركز الدراسات الشرقية، التابع لوزارة الخارجية الروسية.

ومن المتوقع أن تعقد الفصائل، اليوم، اجتماعا رسميا مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، لاستعراض مجمل النقاشات التي أجرتها.

ومن أبرز الفصائل المشاركة في حوارات موسكو: حركات "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي" والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، وحزب الشعب.