توقيع اتفاقات ضخمة في مستهل زيارة ولي عهد أبوظبي للصين

الزيارة الرابعة للشيخ محمد بن زايد تستهدف البناء على التحالفات الاستراتيجية القائمة بين الإمارات وثاني اقتصاد في العالم.


إعمار توقع اتفاقية بـ11 مليار دولار مع مطار بكين داشينغ


مذكرة تفاهم بين ادنوك وشركة النفط البحري الصينية في انشطة المنبع


مجمع 'سوق التجار' في دبي باستثمارات صينية تناهز 2.4 مليار دولار

دبي – وقعت الصين والامارات الاثنين اتفاقات اقتصادية ضخمة في مستهل زيارة ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان التي تستهدف البناء على التحالفات الاستراتيجية مع ثاني اقتصاد في العالم.
ووصل ولي عهد ابوظبي بكين الاحد في زيارة دولة تستمر ثلاثة ايام. وبعد مراسم الاستقبال الرسمي، عقد الشيخ محمد مباحثات ثنائية مع كل من الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء لي كه تشيانغ، قبل ان يشاركوا في الاشراف على توقيع 16 اتفاقية.
ووقعت إعمار العقارية بدبي اتفاقا مع مطار بكين داشينغ الدولي لتنفيذ مشروع بقيمة 11 مليار دولار يتضمن منشآت سكنية وترفيهية.
ويشمل الاتفاق قيمة الأرض التي تبلغ مساحتها خمسة كيلومترات مربعة من المطار.
وقالت وكالة انباء الامارات إن إعمار ستفتتح مكتبا في بكين الاثنين.

من جهة ثانية، وقعت شركة النفط البحري الوطنية الصينية (سنوك) وقعت مذكرة تفاهم مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) بشأن التنقيب والتطوير في قطاع المنبع وتكرير النفط وتجارة الغاز الطبيعي المسال.
وقال بيان صادر عن مجموعة سنوك إنه بموجب الاتفاق، ستتقاسم الشركتان أحدث الخبرات في تطوير حقول الغاز الطبيعي عالية الحموضة.
وستدرس الشركتان تسجيل ذراعي سنوك للهندسة، أوفشور أويل إنجنيرينغ وتشاينا أويل فيلد سيرفسيز، كمقاولين للتصميم والشراء والبناء وكذلك لتقديم خدمات حقول النفط لدى أدنوك.
كما ستدرس الشركتان التعاون في تسويق ومشتريات الغاز الطبيعي المسال.
وفي أنشطة المصب بقطاع تكرير النفط والبتروكيماويات، ستدرس أدنوك فرصا للاستثمار في مصاف قائمة تابعة لسنوك.
الى ذلك، أعلن وزير الاقتصاد الاماراتي سلطان بن سعيد المنصوري الاثنين إطلاق مشاريع ضخمة في دبي أبرزها مجمع "سوق التجار" باستثمارات صينية تصل إلى 2.4 مليار دولار، و"سلة الخضروات" بتمويل من صندوق الاستثمار العربي الصيني بقيمة مليار دولار، "الأمر الذي يعزز دور الإمارات كمحطة عالمية محورية على طريق الحرير الجديد".
واشار المنصوري خلال افتتاح المنتدى الاقتصادي الإماراتي الصيني الذي يشارك فيه اكثر من 500 شخصية من البلدين، الى أهمية صندوق الاستثمار الاستراتيجي المشترك بقيمة 10 مليارات دولار الذي أسسه البلدان عام 2015.
وقال وزير الاقتصاد الاماراتي "نحتفي في هذه السنة بمرور 35 عاماً على تدشين العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات والصين، وتجمعنا اليوم روابط ثنائية متينة باتت تمثل نموذجاً عالمياً حافلاً بالإنجازات والتعاون المشترك".
 ويمثل المنتدى الذي يشارك فيه 240 شخصية اماراتية محورا رئيسيا في زيارة الشيخ محمد وهي الرابعة للصين.