تونس تحول مبنى حزب بن علي إلى ثلاث وزارات ومعارض

يجسد 23 سنة من حكم بن علي

تونس - قاربت أعمال تجديد مقر التجمع الدستوري الديمقراطي التونسي المنحل الذي كان يتزعمه الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي على الانتهاء وستنقل إليه قريبا مكاتب ثلاث وزارات، وفق مصدر رسمي.

والبرج المكون من 17 طابقا في وسط العاصمة خال منذ ثورة 2011 وتحت حراسة عسكرية.

وقال كاتب الدولة للشؤون العقارية مبروك كورشيد إنه بعد سنة من الأعمال التي بلغت كلفتها 1.6 مليون دينار (650 ألف يورو) "بدأنا بنقل مكاتبنا الإدارية. نتوقع أن ننتهي من ذلك في 15 ابريل/نيسان".

وأضاف أن موظفي وزارتي الثقافة والسياحة سينتقلون كذلك على الأرجح بحلول الصيف إلى المبنى الذي بات يسمى "برج الأمة"، وأنه سيضم كذلك معارض وعرضا دائما لفيلم عن تاريخ تونس. وقال كورشيد "هذا البرج يجب أن يكون ملكا لشعب تونس".

وأوضح أن الوثاق المصادرة بعد سقوط بن علي يجري نقلها إلى مبنى الأرشيف الوطني لوضعها في تصرف المؤرخين في إطار مشروع عام.

وكشفت وزارته في بيان عن تسليم الأرشيف الوطني 22 طنا من الوثائق جمعت من مقار التجمع الدستوري الديمقراطي في محافظة القصرين وسط غرب البلاد.

وكان مقر التجمع من الأهداف الرئيسية للتظاهرات خلال الثورة. وانتزع اسم الحزب عن المبنى في 20 يناير/كانون الثاني 2011 بعد ستة أيام من رحيل بن علي.

وتأسس التجمع الدستوري الديمقراطي في العام 1988 بعد أقل من سنة من تولي بن علي السلطة وكان يعد مليوني منتسب أي أكثر من 20 بالمئة من السكان. وحل الحزب في ربيع 2011 بقرار قضائي.

ويعيش بن علي (80 عاما) في المنفى في جدة بالسعودية.