تونس تدخل غمار السباق على أوسكار أفضل فيلم أجنبي بـ'ولدي'

الفيلم يتناول قضية تجنيد الجماعات المتشددة للشبان وإرسالهم إلى مناطق الصراعات من خلال قصة أب يفاجأ برحيل ابنه عن البيت وسفره إلى سوريا فيقرر ترك كل شيء والذهاب للبحث عنه واستعادته مرة أخرى.


الفيلم إنتاج تونسي بلجيكي فرنسي مشترك


بطولة محمد ظريف ومنى ماجري وإيمان الشريف وزكريا بن عياد.


حصد مؤخرا جائزة أفضل ممثل من الجونة السينمائي وجائزة أفضل فيلم من سينما البحر المتوسط في باستيا

تونس - رشحت تونس فيلم "ولدي" للمخرج محمد بن عطية للمنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي بعد أن توج بالعديد من الجوائز في مهرجانات دولية.

وقال المركز الوطني للسينما والصورة في تونس في بيان إنه شكل لجنة من سبعة أعضاء من بينهم شيراز العتيري المديرة العامة للمركز لاختيار الفيلم المرشح.

وأضاف أن الفيلم "حظي بأغلبية أصوات لجنة الاختيار" خلال اجتماعها الذي عقد الاثنين.

يتناول الفيلم قضية تجنيد الجماعات المتشددة للشبان وإرسالهم إلى مناطق الصراعات من خلال قصة أب يفاجأ برحيل ابنه عن البيت وسفره إلى سوريا فيقرر ترك كل شيء والذهاب للبحث عنه واستعادته مرة أخرى.

والفيلم إنتاج تونسي بلجيكي فرنسي مشترك ومن بطولة محمد ظريف ومنى ماجري وإيمان الشريف وزكريا بن عياد.

وسبق للفيلم أن حصد العديد من الجوائز خلال الأشهر القليلة الماضية منها جائزة أفضل ممثل من مهرجان الجونة السينمائي في مصر وجائزة أفضل فيلم من مهرجان سينما البحر المتوسط في باستيا بجنوب فرنسا.

ويحق لكل دولة ترشيح أحد أفلامها للمنافسة على الجائزة على أن تعلن أكاديمية فنون وعلوم السينما بالولايات المتحدة القائمة الأولية للأفلام المقبولة في ديسمبر/كانون الأول.

وتعلن الأكاديمية القائمة القصيرة للأفلام في يناير/كانون الثاني بينما يقام حفل الدورة الثانية والتسعين للأوسكار في التاسع من فبراير/شباط 2020.