تونس تعلن جزيرة جربة بؤرة لكورونا

عدد الإصابات بكوفيد-19 في تونس يرتفع الأحد إلى 75 حالة وسط مخاوف من تفشي الفيروس في ظل توقعات بتسجيل حالات إضافية.


بدء العمل بقرار الحجر الصحي التام في تونس


تونس تسجل حالة وفاة جديدة بالفيروس ليرتفع عدد الضحايا إلى 3 أشخاص

تونس - اعتبرت السلطات التونسية الأحد جزيرة جربة السياحية جنوب البلاد بؤرة إصابات بوباء كورونا المستجد، فيما أعلنت أن عدد ضحايا الفيروس بلغ 3 وفيات ورصدت 15 إصابة جديدة ليرتفع العدد الجملي إلى 75 شخصا وسط مخاوف من تفشي المرض في ظل توقعات بظهور حالات جديدة.

وقالت رئيس المرصد الوطني للأمراض الجديدة نصاف بن علية في مؤتمر صحفي الأحد، إن "عددا من المشتبه بإصابتهم بالفيروس لم يمتثلوا للحجر الصحي الذاتي فور قدومهم من الخارج ما تسبب في العدوى بين القريبين منهم".

وأوضحت بن علية أنه سيجري فرض قيود أكثر على حركة التنقل في الجزيرة للتقصي بشأن الحالات المخالطة والتكفل بالمصابين وعزلهم صحيا.

وأضافت إنه "تمّ تسجيل 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في تونس بعد صدور نتائج 132 تحليلا مخبريّا، 15 منها كانت إيجابيّة، ليصبح العدد الجملي للمصابين بهذا الفيروس 75 حالة مؤكدة".

وأكدت  أنه تم تسجيل 3 وفيات واحدة في ولاية سوسة (شرق) لامرأة (72 عام) الخميس الماضي، والثانية السبت لرجل في محافظة صفاقس (جنوب)، أما الثالثة فسجلت الأحد في ولاية أريانة بالعاصمة لرجل (60 عام).

وتعد جزيرة جربة أبرز الوجهات السياحية التي يقصدها الوافدون الأجانب من كل وجهات العالم. كما تعتبر من اشهر المنتجعات السياسية في حوض المتوسط.

وتم مؤخرا إجلاء نحو 13 ألف أجنبي من جربة أغلبهم من السياح الألمان والفرنسيين من بينهم من أقاموا في فنادق الجزيرة.

واتخذت السلطات التونسية من ظهور أول حالة بالفيروس في الثاني من مارس/آذار الجاري، عدة إجراءات لمواجهة جائحة كورونا.

ودفع الفيروس الحكومة التونسية إلى حظر التجوال بشكل كامل في عموم البلاد وغلق المنافذ البرية والبحرية والجوية، وخصصت دعما ماليا بقيمة مليار دولار لمكافحة خطر انتشار الفيروس.

ويرجح أن يفاقم فيروس كورونا أزمة تونس الاقتصادية التي تعيشها منذ سنوات، فضلا عن أن الفيروس أجبر عشرات الشركات الخاصة على غلق أبوابها، مما سيؤدي إلى ارتفاع نسب البطالة في تونس.

وفي سياق متصل قالت بن علية إن "12 ألفا و395 شخصا خضعوا للحجر الصحي الذاتي، منهم 4 آلاف و753 شخصا أتموا فترة المراقبة الصحية".

والخميس أعلنت تونس تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في البلاد، وفقا لتصريحات رسمية.

وبدأت تونس صباح الأحد العمل بقرار الحجر الصحي التام في البلاد، حيث يمنع خروج المواطنين من منازلهم إلا لقضاء حاجات أساسية.

والجمعة أعلنت الرئاسة التونسية في بيان أن الحجر الصحي العام، يبدأ العمل به الأحد، ويستمر إلى السبت 4 أبريل/نيسان القادم.

وأوضح البيان أن "المقصود بالحجر الصحي ملازمة كل المواطنين والمواطنات المقيمين بالبلاد لمنازلهم إلا لقضاء شؤونهم الأساسية وفي الحالات الضرورية على غرار التزود (باحتياجات المنزل) والعلاج".

وحتى ظهر الأحد أصاب كورونا أكثر من 315 ألفا حول العالم توفي منهم أكثر من 13 ألفا، أغلبهم في إيطاليا والصين وإسبانيا وإيران وفرنسا والولايات المتحدة، وتعافى أكثر من 95 ألفا.