تويتر تستعد لخوض مغامرة الرموز التعبيرية

منصة التغريد تطرح استطلاعا حول حزمة من الرموز التعبيرية لاثراء الردود فضلا عن طرق جديد للاشارة للاعجاب من عدمه.


الرموز التعبيرية قد توحي بمشاعر سلبية وربما تؤدي إلى انخفاض كبير في المحتوى

واشنطن - تدرس تويتر جديا اثراء تفاعلاتها الحدودة بحزمة من الرموز التعبيرية اقتداء بفيسبوك.

وأظهر استطلاعات رأي أجرته منصة التغريد توجهها لتغيرات جذرية في طريقة تعبير مستخدميها عن مشاعرهم.

وأقر متحدث باسم المنصة انها "تستكشف طرقًا إضافية للناس للتعبير عن أنفسهم في المحادثات"، لكنه اشار ان بحث تويتر لا يزال في مراحله الأولى.

وتفكر تويتر في طريقة تتيح للمستخدمين الإشارة إلى الإعجاب أو عدم الإعجاب بالتغريدة إما بإبهام لأعلى أو لأسفل.

كما وضع استطلاع تويتر على الطاولة بضع مجموعات مختلفة من ردود فعل الرموز التعبيرية تشمل جميعها القلب والوجه الضاحك مع الدموع والوجه المفكر والوجه الباكي الحزين.

ويقترح بعد ذلك بعض الاختلافات في هذه المجموعة الأساسية حيث يمكن التعبير عن المشاعر إما من خلال الوجه المصدوم أو الرمز التعبيري الناري، أو حيث يمكن الإشارة إلى شعور الدعم إما بالرمز التعبيري للعناق أو رفع اليدين.

وتفكر المنصة ايضا برمز 100 باللون الأخضر أو الأحمر للإشارة إلى الموافقة أو عدمها أو رمز السهم الأخضر لأعلى أو رمز السهم الأحمر لأسفل.

وأظهرت أسئلة الاستطلاع أن تويتر على دراية بالتحديات التي تأتي مع تقديم ردود فعل الرموز التعبيرية التي قد توحي بمشاعر سلبية وربما تؤدي إلى انخفاض كبير في المحتوى.

وسأل الاستطلاع المستجيبين كيف يريدون الاستفادة من التصويت السلبي أو عدم الإعجاب، وما إذا كانوا يستخدمون رد الفعل بدلاً من الرد على تغريدة، أو ما إذا كانوا يصوتون على التغريدات غير الملائمة أو المسيئة أيضًا.

كما سألت تويتر كيف يشعر المستخدمون إذا تم التفاعل مع تغريداتهم سلبا وما إذا كان ذلك يثنيهم عن التغريد في المستقبل.

واستشار الاستطلاع المستخدمين عن كيفية عرض التفاعلات السلبية، مقدما خيار اخفائها.

يذكر ان تويتر التي تأخرت كثيرا في اضافة هذه الميزة اضافت في العام 2020 ردود فعل الرموز التعبيرية إلى الرسائل المباشرة.