ثقل إنساني إماراتي لمواجهة سوء التغذية في تعز

الإمارات تزود مستشفيات تعز بـ12 طنا من المكملات الغذائية بهدف علاج حالات سوء التغذية الحاد في أوساط الأمهات والأطفال.


سخاء إماراتي في دعم المستشفيات اليمنية


الإمارات تواصل دعم إستراتيجية السلام أولا في اليمن


المرضى يشيدون بالدعم الذي تقدمه الإمارات للتخفيف عن معاناتهم

تعز (اليمن) - زودت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر ذراعها الإنسانية 'هيئة الهلال الأحمر الإماراتي'، مستشفيات محافظة تعز اليمنية بـ12 طنا من المكملات الغذائية.
ويستهدف الدعم الإماراتي الذي جرى تسليمه لمكتب الصحة العامة بمحافظة تعز، علاج حالات سوء التغذية الحاد في أوساط الأمهات و الأطفال الذين يتوافدون على مستشفيات المحافظة لتلقي الرعاية الصحية.

وأكد الدكتور علي سعيد نائب مدير مكتب الصحة بمديرية المظفر، على أن هذه المكملات الغذائية ستسهم في رفع أداء الخدمات الطبية بالمستشفيات المخصصة للأمهات و الأطفال المرضى الذي يعانون مشاكل صحية من بينها سوء التغذية.
وقال إنه "تم في هذا الشأن تسيير قافلة محملة بهذه المكملات إلى مستشفيات تعز عموما ومركز الوفاء للأمومة والطفولة خصوصا والذي يستقبل باليوم الواحد مئات الحالات المصابة بسوء التغذية خاصة في أوساط فئة غير القادرين".

من جانبهم ثمن المرضى الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة للتخفيف من معاناتهم والإسهام في استقرار الأوضاع الصحية لسكان المحافظة بوجه عام.

وتأتي المساعدات ضمن أولويات دولة الإمارات في دعم إستراتيجية السلام في اليمن، بعد إعلانها في يوليو/تموز الماضي سحب بعض قواتها من اليمن لنقل إستراتيجية السلام بدل إستراتيجية القوة العسكرية.

وقدمت أبوظبي خلال الأربع سنوات الماضية نحو 5.6 مليار دولار مساعدات إنسانية لليمن، موزعة على العديد من القطاعت الخدمية والإنسانية والصحية والتعليمية والإنشائية، استفاد منها 17.2 مليون يمني يتوزعون على 12 محافظة.

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي قد ذكرت في تقرير لها أن من بين المستفيدين 11.2 مليون طفل و3.3 مليون امرأة، حيث تلقى 11.4 مليون يمني العلاج الطبي فضلا عن مساعدات شملت أدوية ومستلزمات طبية وتأهيل المستشفيات.

وتلقى 16.3 مليون مساعدات غذائية و1.8 مليون طفل وطفلة دعما تربويا وتعليميا. وتمت إعادة تأهيل وتشغيل 3 مطارات و3 موانئ بحرية في عدن والمكلا وسقطرى.

وتستمر الإمارات في تقديم المساعدات لليمن، ما يعكس الدور الإنساني والتنموي الفاعل التي تقوم به من أجل إعادة التأهيل والبناء.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة إن "12.4 مليون شخص في اليمن حصلوا على مساعدات غذائية خلال شهر أغسطس/آب، وهو رقم قياسي لأنه يمثل المرة الأولى التي تصل فيها المساعدات للفئة المستهدفة بالكامل".