"ثمانية أشهر في الجحيم" رواية بالإنجليزية تعالج أوضاعا عربية

محمد نادر فهمي يعد أول روائي في تاريخ الأدب المغربي يجمع في كتابة الرواية بين العامية المغربية واللغتين العربية والإنجليزية.


تدور أحداث الرواية في قالب مشوق بأسلوب إنجليزي رصين


الرواية تجمع بين الدراما والكوميديا والعبث والسخرية

بقلم: جلال محمد عبدالمولى

صدرت للروائي المغربي محمد نادر فهمي عن إحدى دور النشر البريطانية المرموقة والتي تنشر لكبار الكتاب والروائيين عبر العالم، رواية جديدة باللغة الإنجليزية تحت عنوان "ثمانية أشهر في الجحيم".  
ويُعدَ محمد نادر فهمي أول روائي في تاريخ الأدب المغربي يجمع في كتابة الرواية بين العامية المغربية واللغتين العربية والإنجليزية بعد تأليفه لروايتين بالدارجة المغربية هما: "السَر" و" هَاي"، ثم رواية "تراب الصَيني" باللغة العربية الفصحى مما أعطى لأعماله الأدبية نوعا من التميز والتفرد.  
وتعالج "ثمانية أشهر في الجحيم    Eight Months in Hell" المصنفة في خانة الرواية العالمية المعاصرة، عدة معضلات اجتماعية تنخر في جسد العديد من البلدان العربية كالفقر والبطالة، والفساد السياسي والفساد الأخلاقي، وغياب الوازع الديني والزواج المختلط الذي أصبح الحلم الكبير عند الشباب المغربي والعربي عموما للهروب إلى ما وراء البحار لتحقيق الأحلام في القارة العجوز أو بلاد العم سام. وتدور الأحداث في قالب مشوق بأسلوب إنجليزي رصين يجمع بين الدراما والكوميديا والعبث والسخرية.
وتم توزيع الرواية في العديد من دول العالم: بعد بريطانيا نذكر على سبيل المثال 'الولايات المتحدة الأميركية، أستراليا، السويد، النرويج، اليابان، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، أسبانيا، بولونيا ورومانيا.
أما عن جديد محمد نادر فهمي، فهو يستعد حاليا لوضع آخر اللمسات على روايته الثانية باللغة الانجليزية "كُل واركض" والتي ستصدر السنة المقبلة 2019 عن إحدى أشهر دور النشر الأميركية.  
كما ينكب محمد نادر فهمي حاليا على ترجمة روايته "تراب الصَيني" إلى لغة شكسبير لصالح دار نشر بريطانية متخصصة في الترجمة، كما يقوم بكتابة رواية تاريخية جديدة باللغة الانجليزية ستسلط الضوء على حقبة تاريخية مهمة برز فيها بطل "'شمال إفريقي" في مواجهة الإمبراطورية الرومانية التي كانت تبسط حكمها على سكان شمال أفريقيا وجزء كبير من العالم.
ولد الكاتب محمد نادر فهمي في منتصف سبعينيات القرن الماضي بمدينة أسفي المغربية وانتقل للعيش مع أسرته بالجنوب المغربي منذ الثمانينيات وهو خريج جامعة ابن زهر بمدينة أكادير شعبة الأدب الإنجليزي.