جاك سترو: الوضع في العراق ينذر بكارثة

سترو غير راض على الوضع في العراق

لندن - اعلن وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو في مقابلة مع التلفزيون البريطاني الخميس ان الوضع في العراق "ينذر بكارثة" وان الحكومة الاميركية ارتكبت "اخطاء عدة" بعد الغزو عام 2003.
وقال لمحطة "بي بي سي" التلفزيونية ان "الوضع الحالي ينذر بكارثة".
واضاف "اعتقد ان عدة اخطاء ارتكبت بعد العمل العسكري، ومن دون ادنى شك، من قبل الادارة الاميركية. لماذا؟ لانهم (الاميركيون) لم يأخذوا بنصائح وزير (الخارجية السابق كولين) باول".
واشار الى ان "وزارة الخارجية بذلت جهودا كبيرة للتأكد من اقامة ادارة مدنية صلبة".
وكان سترو، بعد رئيس الوزراء توني بلير، الوزير البريطاني الاكثر مشاركة في قرار شن الحرب على العراق.
وفي ايار/مايو الماضي، حلت محله مارغريت بيكت على رأس وزارة الخارجية وانتخب هو على رئيسا لمجلس العموم البريطاني. وقد اعتبر ابعاده عن وزارة الخارجية بمثابة اقصاء له.
وجاءت تعليقات سترو بعد التصريحات التي ادلى بها بلير خلال المؤتمر السنوي لحزب العمال ودافع فيها عن العلاقات بين بريطانيا والولايات المتحدة خصوصا حول مسألة الحرب على العراق.