جدل يرافق العرض الأول لفيلم 'ملك الرمال'

بانتظار ردود الفعل النقدية والسياسية

لندن – شهدت العاصمة البريطانية لندن مساء الأربعاء العرض الأول لفيلم المخرج السوري نجدت أنزور "ملك الرمال" الذي يجسد مرحلة في حياة مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز آل سعود.

ويجسد الفيلم على مدى أكثر من تسعين دقيقة، خمسين عاما من سيرة الملك عبد العزيز آل سعود من منفاه في مدينة الكويت إلى عودته إلى الرياض.

ويبدأ الفيلم الذي اختار المخرج تاريخ الحادي عشر من سبتمبر أول عرض له بإشارات عن الاعتداءات الإرهابية التي ضربت نيويورك ومدريد ولندن، في رسالة سياسية أكثر منها فنية.

وحظي الفيلم الذي أحتوى على مشاهدة مثيرة للجدل ولم تختف مشاهد الدم عن لقطاته بحضور المخرج أنزور وبطلي الفيلم الانكليزي "بيل فيلوز" والايطالي ماركو فوشي، وجمهور عربي وعدد أقل من الجمهور الانكليزي، مع انه باللغة الانكليزية.

وقال أنزور انه يستعد لعرض الفيلم بمهرجانات سينمائية عالمية أولها مهرجان لندن السينمائي، إضافة إلى دور عرض في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا.

وأكد ان النسخة العربية من الفيلم جاهزة، لكنه أستبعد أن يعرض قريبا في أي بلد عربي.

ويلعب الممثل الإيطالي ماركو فوشي دور الملك عبد العزيز في شبابه والممثل الإيطالي فابيو تستي في كهولته، ويشارك فيه ممثلون من انكلترا وتركيا وسوريا ولبنان.

واعترف أنزور الذي أنتج الفيلم بتكتم شديد ولم يعلن عنه إلا بعد اكتمال إنتاجه ولم يكشف عن مصادر إنتاجه، ان وقت ساعتين إلا ربع لا تكفي وفق كل الأحوال لقول كل شي عن سيرة الملك عبدالعزيز، الا انه شدد على جرأة الفيلم في تناول المسكوت عنه بالاستناد إلى عشرات المصادر.

ويعد الملك عبدالعزيز واحدا من أكثر شخصيات القرن العشرين إثارة للجدل إذا استطاع استعادة ملك أجداده بعد مواجهات مصيرية مع منافسيه من آل رشيد في نجد وتمكن من إسقاط حكم الأشراف في الحجاز مما فتح الباب لتوحيد مملكة الحجاز مع سلطنة نجد وتأسيس المملكة العربية السعودية الحديثة.

كما أكتشف النفط في عهده مما جعل السعودية واحدة من أكثر الدول ثراء ومكنها من التحكم بشكل كبير بأسعار وإمدادات أهم مصدر للطاقة.

فيلم حافل بالدم

كما مهد الملك عبدالعزيز الطريق لجعل السعودية قوة إقليمية مؤثرة على الرغم من أن حكمه وحكم أبنائه من بعده شهد الكثير من الصراعات مع دول الجوار.

ولم يوضح المخرج السوري تكلفة إنتاج الفيلم وعما إذا حصل على دعم مالي من أي جهة أخرى، إلا انه شدد بقوله ان إنتاج الفيلم باللغة الانكليزية محاولة لإيصال صورة مختلفة عن واقع عربي مخفي لم تتناوله السينما من قبل وكأنه "تابو".

وقال قبل عرض الفيلم انه أختار لندن للعرض الأول لان بريطانيا تشكل محورا مؤثرا في الفيلم.

يذكر ان المخرج نجدت انزور سبق وان ساهم في مهرجان الجنادرية السعودي الذي يحضى برعاية الملك عبد الله بن عبدالعزيز.

وقال المخرج السوري الذي أثار جدلا واسعا في مسلسلات فنية عالجت الارهاب مثل "وما ملكت ايمانكم" و"حور العين"، ان اختار الممثل الايطالي فابيو تيستي لاداء دور الملك عبد العزيز في كهولته بسبب لكنته الانكليزية المخففة.

وأضاف ان "ملك الرمال" يبقى فيلماً يحمل التشويق السينمائي، مع انه ركز على حقائق تناولتها عشرات المصادر، ولم يقدم من قبل فيلما عربياً بهذه المواصفات".