جزيرة أميركية تختفي من الخرائط العالمية!

في دليل جديد على حدة التغيرات المناخية، المحيط الهادي يبتلع بشكل كامل جزيرة في ولاية هاواي بعدما غمرتها أمواج عالية صاحبت إعصارا ضرب المنطقة مؤخرا.


الجزيرة المنكوبة محمية بحرية


ارتفاع الهائل لمنسوب المياه يغمر 'إيست أيلاند'


قوة الإعصار وارتفاع مستويات مياه البحر يرجعان إلى تغير المناخ

واشنطن - ابتلع المحيط الهادي جزيرة في ولاية هاواي الأميركية بعدما غمرتها أمواج عالية صاحبت إعصارا ضرب المنطقة مؤخرا، مخلفة حيرة بين علماء المناخ وصدمة بين المسؤولين.

وقال مسؤولون الإثنين إن جزيرة "إيست أيلاند" التي تعد جزءا من محمية "باباهانوموكواكيا" البحرية وواحدة من 8 جزر رئيسية في الولاية الأميركية قد اختفت بالكامل بعد ان ضرب اعصار "والاكا" الجزيرة قبل أيام.

وأدى الاعصار وهو أحد أكثر أعاصير المحيط الهادي قوة على الإطلاق إلى ارتفاع منسوب المياه وطمر الجزيرة بالكامل بعدما بلغت سرعة الرياح المصاحبة له 257 كم في الساعة، وتم تصنيفه كإعصار من الفئة الخامسة.

وتعد الجزيرة المنكوبة محمية بحرية، إذ تعتبر موطنا لفقمة هاواي البحرية، وعددا من السلاحف البحرية المهددة بالانقراض.

وأصيب علماء المناخ بالصدمة بعدما فحصوا عبر الأقمار الصناعية المنطقة التي ضربها الإعصار، إذ وجدوا أن الجزيرة قد اختفت تماما بسبب قوة الإعصار والارتفاع الهائل لمنسوب المياه.

وقال علماء إن قوة الإعصار والارتفاع الهائل لمستويات مياه البحر يرجعان إلى تغير المناخ، والذي أدى إلى اختفاء الجزيرة في نهاية الأمر.

ويعبروالجمهوريون الأميركيون بشكل عام والرئيس دونالد ترامب بشكل خاص باستمرار عن شكوكهم حيال النظرية العلمية حول وجود ظاهرة "الاحترار" العالمي بسبب نشاط الإنسان.

وألغى ترامب عددا من قواعد الإشراف على مجال الطاقة، معلنا انسحاب بلاده من اتفاقية باريس للمناخ.