جهاديون مفترضون يهاجمون قوات مالطية في جيبوتي

قاعدة غربية للحرب على الإرهاب في القرن الافريقي

اديس ابابا - استهدف تفجير مساء السبت مطعما في جيبوتي يرتاده غربيون مما اسفر عن مقتل اثنين من عماله وإصابة عدد من الاجانب، كما افادت مصادر دبلوماسية.

وقالت المصادر ان الاعتداء استهدف مطعم "لا شوميير" في وسط العاصمة جيبوتي، مشيرين الى ورود تقارير تؤكد وقوع انفجارين وليس انفجارا واحدا.

واضافت ان الاعتداء اسفر عن مقتل اثنين من عمال المطعم واصابة العديد من الأجانب بجروح.

وقالت الاندبندنت المالطية إن عدد الجرحى بلغ 11 شخصا.

واضافت الصحيفة أن الهجوم استهدف جنودا مالطيين عاملين في القوات الأوروبية لمقاومة القرصنة في الصومال وعدد هم 21 جنديا.

ونجا الجنود المالطيون من الهجوم وهم الآن موجودون على متن بارجة هولندية كانت قد أقلتهم من مالطا الى جيبوتي في الـ11 من مايو/ايار.

واوضحت المصادر ان الشرطة تتحقق من معلومات اولية تشير الى ان الاعتداء تم بتفجير قنبلة يدوية تلاه تفجير انتحاري.

وجيبوتي الواقعة في القرن الافريقي هي مستعمرة فرنسية سابقة وتؤوي حاليا قاعدة عسكرية اميركية كبرى، تستخدمها واشنطن في عملياتها لمكافحة الارهاب في اليمن والصومال وكذلك ايضا في عمليات اخرى في عموم افريقيا.

وجيبوتي هي ايضا احد المزودين الاساسيين لقوة الاتحاد الافريقي التي تقاتل في الصومال حركة الشباب الاسلامية المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

كذلك فان ميناء جيبوتي هو قاعدة اساسية للسفن التي تشارك في العمليات الدولية لمكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية.