حادثة طعن جديدة تثير الرعب في امستردام

الشرطة الهولندية تطلق النار على مهاجم بعد أن طعن اثنين في محطة القطارات المركزية المزدحمة بوسط العاصمة امستردام في حادثة أعادت للأذهان سيناريوهات هجمات طعن إرهابية شهدتها مدن أوروبية في الفترة الماضية.



دوافع الهجوم بسكين لاتزال غير مفهومة


الهجوم أسفر عن إصابة شخصين


الشرطة تخلي محطة القطارات المركزية بعد اطلاق النار على المهاجم

لاهاي - سادت اليوم الجمعة حالة من الذعر في محطة القطارات المركزية المزدحمة في امستردام على اثر حادثة طعن أعادت للأذهان هجمات طعن إرهابية شهدتها عواصم أوروبية في الفترة الماضية.

وأصيب شخصان بجروح بعد تعرضهما للطعن بسكين في المحطة المزدحمة بوسط امستردام قبل أن تطلق الشرطة الهولندية النار على المهاجم وتصيبه بجروح.

ووصف شهود عيان مشاهد الذعر فيما دوت أصوات العيارات النارية وتم إخلاء المحطة من الركاب بعيد منتصف النهار.

وقال الشرطة في تغريدة على تويتر "تم إطلاق النار على مشتبه به بعد حادثة طعن في أمستردام سنترال ستيشن"، محطة القطارات المركزية في أمستردام. ولم يتضح بعد ما إذا كان الهجوم إرهابيا.

وقالت الشرطة لوسائل إعلام هولندية إن دوافع المهاجم غير معروفة وغردت فيما بعد قائلة إنها "تنظر في جميع السيناريوهات". وطلبت من شهود العيان الاتصال بها لتقديم إفاداتهم.

وأكدت شرطة امستردام أن الجريحين والمهاجم المفترض نقلوا إلى المستشفى دون الكشف عن حالتهم.

وقال شاهد عيان إنه رأى شابا يدخل "متعثرا" إلى محل زهور في المحطة والدم يسيل من جرح في يده.

وقال ريتشارد سنيلدرز لوكالة الأنباء الهولندية "بعد وقت قصير سمعت طلقات نارية وأدركت أن أمرا سيئا جدا يحدث".

وأضاف أنه بعد وقت قصير شاهد رجلا آخر ملقى على الأرض في مكان قريب.

وتابع "أول ما يبادر إلى ذهنك هو هجوم إرهابي. فأنت في امستردام سنترال ستيشن. كان هناك الكثير من الذعر".

وهرعت الشرطة إلى مكان الحادث وطلبت من أحد الرجال بالانكليزية "أن ينبطح" بعد أن أطلقت عليه النار، بحسب سنيلدرز، مضيفا "حصل الأمر بسرعة كبيرة".

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عناصر الأمن وهم يوجهون الركاب نحو المخارج فيما وصل المسعفون مع حمالات.

وقالت الشرطة في بادئ الأمر إن المحطة الكائنة في وسط العاصمة التاريخي، تم إخلاؤها وإغلاقها أمام كافة رحلات القطار، ثم أعلنت بعد وقت قصير أن رصيفين فقط أغلقا أمام الركاب. وأعيد فتح الرصيفين بعد حوالى ساعتين.

وفرضت الشرطة طوقا أمنيا داخل المحطة ومنعت الناس من دخولها.

وذكرت مصادر أن "مجموعة كبيرة من الناس بينهم سياح أجانب لا يزال ينتظرون أمام المحطة" المبنية بأحجار الطوب الحمراء حيث انتشر عدد كبير من رجال الشرطة وشوهد العديد من عربات الشرطة وسيارات الإسعاف أمام المحطة.

وبقيت هولندا بمنأى عن الهجمات الإرهابية التي هزت جيرانها الأوروبيين في السنوات الماضية.

لكن وسط مخاوف وتقارير بأن أشخاصا مرتبطين ببعض الهجمات ربما مروا لفترة قصيرة في هولندا، يقول مسؤولو الأمن والاستخبارات إن مستوى التهديد كبير.

ويستخدم حوالى 250 ألف شخص محطة سنترال ستيشن يوميا، بحسب دليل سياحي لأمسترادام.

وقالت الشرطة إن قطارات الترام التي تنطلق من أمام المحطة متوقفة، دون تقديم المزيد من التفاصيل.