حماس تعترف بأهمية الدعم المغربي للقضية الفلسطينية

إسماعيل هنية يعبر عن تقديره لحالة الإجماع المغربية حول فلسطين من كل المستويات الملكية والحكومية والشعبية، والتيارات والأحزاب السياسية.


العاهل المغربي استقبل اسماعيل هنية واقام مادبة عشاء على شرفه


المغرب عبر مرارا عن مساندته لحقوق الشعب الفلسطيني وندد بالقصف الاسرائيلي على غزة

الرباط - ثمّن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، الجهود المغربية الداعمة للقضية الفلسطينية.
جاء ذلك على هامش لقاءات جمعت هنية بممثلي مؤسسات مغربية غير حكومية، مساء الجمعة، وفق بيان صادر عن الحركة، السبت.
وقال البيان "استقبل هنية ووفد قيادة الحركة في مقر إقامته بالمغرب ممثلين لفعاليات مغربية، منهم نائب منسق مجموعة العمل من أجل فلسطين، لطفي الغوتي، ونقيب الحقوقيين عبد الرحمن بن عمرو ، وعضو المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، عزيز هناوي".
واطلع هنية على دور تلك الفعاليات "على مستوى التحرك الحقوقي والقانوني من أجل فلسطين، خاصة أنهم يضمون كل الأطياف السياسية المغربية، سواء التيار الإسلامي أو القومي أو اليساري، وأشادوا بنضال الشعب الفلسطيني ومقاومته".
وعبّر هنية عن تقديره لحالة "الإجماع المغربية حول فلسطين من كل المستويات الملكية والحكومية والشعبية، والتيارات والأحزاب السياسية"، بحسب البيان.
ومساء الجمعة، أقام العاهل المغربي الملك محمد السادس مأدبة عشاء على شرف رئيس المكتب السياسي لـ "حماس".
والأربعاء، وصل هنية إلى الرباط، في زيارة غير معلنة المدة، هي الأولى من نوعها للمملكة، بدعوة من حزب "العدالة والتنمية" (قائد الائتلاف الحاكم)، وذلك بعد أشهر من تطبيع المغرب علاقاته مع إسرائيل.
ويأتي موقف هنية ليؤكد دور المغرب المركزي في دعم القضية الفلسطينية وليسكت بعض الأصوات في الخارج والتي أرادت إدانة السلطات المغربية بعد قرار التطبيع مع إسرائيل.
وفي خضم الحرب على غزة أرسلت السلطات المغربية مساعدات إنسانية إلى القطاع المحاصر تتألّف من أربعين طنّاً من المواد الغذائية والأدوية المخصّصة لعلاج الحالات الطارئة والأغطية.
وجدد المغرب حينها إدانة العنف المرتكب في الأراضي الفلسطينية المحتلّة"، والتزام الرباط "بتحقيق الحلّ القائم على الدولتين من خلال إنشاء دولة فلسطينية داخل حدود 4 حزيران/يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
ويعتبر ملك المغرب القضية الفلسطينية قضية وطنية مثل الصحراء المغربية ويؤكد على ضرورة حماية حقوق الفلسطينيين وفق القوانين الدولية.