خطوة جديدة على طريق التقارب بين مصر وقطر

وصول أول وفد قطري إلى القاهرة في زيارة تستمر يومين بهدف تسريع استئناف العلاقات تطبيقا لنتائج المصالحة الخليجية.


قطر مطالبة بخطوات جدية لاثبات حسن نيتها امام مصر


مصر تعمل على اعادة قطر الى الصف العربي وايقاف انزلاقها في المحورين التركي والايراني

القاهرة - وصل وفد قطري، الاثنين، إلى القاهرة، في زيارة تستمر يومين بهدف "تسريع استئناف العلاقات"، بحسب صحيفة الأهرام المصرية.
ويعد الوفد القطري هو الأول من نوعه الذي يبدأ محادثات بمصر منذ إعلان المصالحة الخليجية في السعودية قبل شهرين.
وفي 23 فبراير/ شباط السابق، أجرى وفدان رسميان من قطر ومصر مباحثات في الكويت، حول آليات تنفيذ بيان المصالحة.
وأفادت "الأهرام" عبر موقعها الإلكتروني، أن "محمد بن حمد بن سعود آل ثاني مدير إدارة الشئون القانونية بوزارة الخارجية القطرية، وصل الاثنين القاهرة قادما على رأس وفد من الدوحة في زيارة تستغرق يومين".
وأوضحت أن الزيارة تتضمن "بحث علاقات التعاون بين مصر وقطر".
ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها ووصفتها بالمطلعة أن الزيارة "تأتي في إطار جهود مصرية قطرية حثيثة للإسراع في عودة العلاقات المصرية القطرية لطبيعتها قبل الأزمة مع قطر منتصف عام 2017".
وفي 5 يناير/ كانون الثاني الماضي، صدر بيان "العلا" عن القمة الخليجية في السعودية، معلنا نهاية أزمة خليجية شملت غلق أجواء وحدود وقطع علاقات الرباعي مع قطر.
والاسبوع الماضي وعقب لقاء وزير خارجية مصر، سامح شكري بالقاهرة، قال نظيره القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن الدوحة والقاهرة تسعيان إلى "عودة الدفء إلى العلاقات" بينهما.
وكان لقاء الوزيرين الأول من نوعه بينهما في القاهرة منذ بدء الأزمة الخليجية، منتصف 2017، وبعد نحو شهرين من إتمام المصالحة.
ويرى مراقبون ان تحسين العلاقات المصرية القطرية مرتبطة بمجموعة من القرارات التي يجب على دوحة اتخاذها 
ويعتبر احتضان قطر للإخوان وقياداته المتورطين في قضايا إرهابية داخل مصر اهم عائق امام عودة العلاقات الطبيعية بين البلدين حيث ترى القاهرة بانه لا يمكن ان تقبل بان تتحول الدوحة إلى مكان لجوء للتنظيمات التي تصنفها بالإرهابية.
كما ترفض الحكومة المصرية التحريض الإعلامي للقنوات القطرية والتدخل في شؤونها الداخلية حيث قال المسؤولون المصريون أنهم يراقبون الخطاب الاعلامي القطري بعد عقد المصالحة الخليجية في مدينة العلا.
والنفوذ التركي في قطر والمنطقة محط قلق مصري حيث تطالب القاهرة على غرار بقية دول المصالحة بان تنسحب القوات التركية من قطر خاصة وان انقرة متهمة عربيا بمحاولة السيطرة وتعزيز النفوذ.

وتعمل مصر الى جانب السعودية وبقية دول الخليج على دفع قطر الى العودة الى الصف العربي وترك لعبة المحاور مع ايران وتركيا.