خلاف بين كير ومشار حول تقاسم السلطة يهدد بانهيار اتفاق السلام

حكومة الوحدة الجديدة في جنوب السودان تواجه أكبر أزماتها حتى الآن مع تعثر المفاوضات حول طريقة تقاسم السلطة داخل الولاية وبين الحكومات المحلية على مستوى البلاد.


خلافات بين رئيس جنوب السودان ونائبة تنذر بالعودة لمربع العنف


تقاسم السلطة في الولايات يكشف هشاشة اتفاق السلام في جنوب السودان

جوبا - تواجه حكومة جنوب السودان الهشة واتفاق السلام الذي كان سببا في تشكيلها مخاطر بسبب خلاف بين الرئيس سلفا كير ونائبه رياك مشار حول كيفية تقاسم الولايات الإقليمية بينهما.

وأنهى جنوب السودان في عام 2018 خمسة أعوام من الحرب الأهلية إلا أن الصراع بين الرئيس كير ومشار اللذان قادا طرفي الحرب، وقف عائقا أمام استكمال عملية السلام.

ويختلف الاثنان حول من سيدير ولايات البلاد والطريقة التي يجري من خلالها دمج القوات المقاتلة المختلفة.

وأعلن مكتب كير يوم الخميس أن قيادة ست من الولايات العشر ستنضم إليه وستخضع ثلاث منها لسيطرة مشار، في حين ستكون ولاية واحدة تابعة لتحالف لا يقع تحت سيطرة أي من الرجلين.

إلا أن رياك مشار قال في بيان نشر اليوم الجمعة إن هذا "التوزيع للولايات... يخص الرئيس وليس قرارا اتخذ بالتوافق"، مضيفا أن القرار "لا يأخذ في الاعتبار الهيمنة النسبية لكل طرف من الأطراف على كل ولاية أو مقاطعة".

لكن الطرف المقابل التزم الصمت حيال بيان مشار وليس واضحا حتى الآن ما اذا كانت ثمة خلافات أخرى على قضايا أخرى غير تقاسم الولايات الإقليمية.

وقال آلان بوزويل الباحث في مجموعة الأزمات الدولية ببروكسل إن "الخلاف بين كير ومشار يهدد المكاسب التي جرى تحقيقها حتى الآن لتحقيق سلام دائم".

وأوضح في بيان "تواجه حكومة الوحدة الجديدة في جنوب السودان أكبر أزماتها حتى الآن، مع تعثر المفاوضات حول طريقة تقاسم السلطة داخل الولاية وبين الحكومات المحلية على مستوى البلاد".

وأضاف "رغم انشغال شركاء جنوب السودان الدوليين بمكافحة وباء كوفيد-19، إلا أن من المهم للزعماء الإقليميين أن يتخذوا خطوات سريعة حتى لا يتفاقم هذا النزاع على السلطة".

وأدت الحرب الأهلية في جنوب السودان إلى مقتل ما يقدر بنحو 400 ألف شخص وتسببت في مجاعة وأحدثت أكبر أزمة لاجئين في أفريقيا منذ الإبادة الجماعية التي شهدتها رواندا عام 1994.

ولم تصمد اتفاقات سابقة للسلام في جنوب السودان إلا لشهور قبل أن يندلع القتال بين الأطراف المتناحرة من جديد.