خلاف حول ميثاق الهجرة يؤدي إلى تصدع حكومي في بلجيكا

رئيس الوزراء البلجيكي سيتولى قيادة حكومة أقلية بعدما انسحب الحزب القومي الفلمنكي من الائتلاف الحاكم احتجاجا على ميثاق الأمم المتحدة للهجرة.


العاهل البلجيكي الملك فيليب يقبل استقالات وزراء حزب التحالف الفلمنكي الجديد

بروكسل ـ سيتولى رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال قيادة حكومة أقلية بعدما انسحب الحزب القومي الفلمنكي من الائتلاف الحاكم الاحد احتجاجا على ميثاق الأمم المتحدة للهجرة.

وكان حزب "التحالف الفلمنكي الجديد"  الأكبر بين الأحزاب الأربعة المكونة للائتلاف الحاكم  هدد بالانسحاب في حال دعم ميشال ميثاق الهجرة المثير للجدل.

وقبل العاهل البلجيكي الملك فيليب استقالات وزراء حزب التحالف الفلمنكي الجديد الأحد عقب لقائه ميشال في القصر الملكي، بحسب ما ورد في بيان.

وقدّم ميشال للملك أسماء الأشخاص الذين سيحلون محل وزراء الحزب في وزارات الداخلية والمالية والدفاع والهجرة. ويعني انسحاب الحزب الفلمنكي أن ميشال لن يحظى بالأغلبية البرلمانية لمدة خمسة أشهر قبيل الانتخابات التشريعية المقررة أواخر أيار/مايو.

وفي وقت سابق الأحد، أكد وزير الداخلية وعضو التحالف الفلمنكي الجديد جان جامبون أنه سيتنحى وبقية وزراء الحزب. وقال لإذاعة وتلفزيون بلجيكا الناطق بالفرنسية "آر تي بي إف" إن "الامر واضح"، مؤكدا الاستقالات بعد ساعات من الغموض.

ولطالما شابت الانقسامات بشأن سياسات التحالف الفلمنكي الجديد المناهضة للهجرة صفوف الائتلاف الحاكم منذ أربع سنوات.

وأمهل رئيس التحالف الفلمنكي الجديد بارت دي فيفر رئيس الوزراء حتى ليل السبت مهددا بأن حزبه سينسحب من الائتلاف في حال غادر ميشال إلى مراكش الأحد للمشاركة في مؤتمر للأمم المتحدة لعرض ميثاق الهجرة من أجل الموافقة عليه. وقال "إذا لم يعد لدينا صوت في هذه الحكومة (...) فلا فائدة من الاستمرار" فيها.

لكن ميشال تشبث بموقفه مؤكدا أنه سيمثل بلجيكا في مؤتمر المغرب "كرئيس ائتلاف (حكومي) يتحلى بالمسؤولية". وعقد اجتماع حكومي في وقت متأخر السبت لكنه فشل في تجاوز الخلافات بين الأحزاب.

وفي البداية، دعمت الأحزاب الأربعة المشاركة في الائتلاف الحكومي الاتفاق الأممي غير الملزم الذي يدعو لاتخاذ نهج عالمي مشترك حيال تدفق المهاجرين. لكن التحالف الفلمنكي الجديد غيّر موقفه في أواخر تشرين الأول/أكتوبر.

وتواصلت الأزمة على مدى أسابيع قبل أن تظهر إلى العلن الثلاثاء عندما توجه ميشال إلى البرلمان إثر فشله في توحيد مواقف أعضاء حكومته حيال الميثاق.

ودافع رئيس الوزراء الليبرالي بشدة عن الميثاق مشيرا إلى أن "مصداقية" بلجيكا على المحك في ما يتعلق بهذه المسألة.

وبينما دعم أغلبية النواب الاتفاق، صوت ممثلو التحالف الفلمنكي الجديد وحزب "المصلحة الفلمنكية" (فلامس بيلانغ) اليميني المتشدد ضده.

والسبت، نددت زعيمة اليمين المتشدد الفرنسي مارين لوبن ومستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب السابق ستيف بانون بالميثاق الأممي خلال مناسبة استضافها "حزب المصلحة الفلمنكية" في بروكسل. وقالت لوبن إن "الدولة التي توقع على الميثاق إنما تبرم اتفاقا مع الشيطان".

وتعدد الوثيقة الأممية 23 اقتراحا لفتح المجال أمام الهجرة الشرعية وإدارة موجة الهجرة العالمية التي تشمل نحو 250 مليون شخص يشكلون ثلاثة بالمئة من سكان العالم بشكل أفضل.

وانسحبت الولايات المتحدة من المحادثات المتعلقة بالاتفاق العام الماضي بينما رفضته دول على غرار المجر والنمسا ولاتفيا وبولندا وبلغاريا وسلوفاكيا واستراليا. ويتوقع أن تتم المصادقة على الميثاق في مقر الأمم المتحدة في نيويورك بتاريخ 19 كانون الأول/ديسمبر.