دار الشعر بمراكش تكرم العاصمي وبابا والتواتي وخليفة

فضاء قصر الباهية التاريخي يحتضن حفل افتتاح الدورة الثانية لمهرجان الشعر العربي.


مارسيل خليفة يضيء حفل الافتتاح بفضاء قصر الباهية التاريخي


حفل الافتتاح يتضمن قراءات شعرية للشاعرين ثريا مجدولين وحميد الشمسدي

مراكش (المغرب) ـ تنظم دار الشعر بمراكش فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الشعر المغربي، وذلك في كل من قصر الباهية وحديقة عرصة مولاي عبدالسلام، أيام 25 و26 و27 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بمدينة مراكش. 
ويحتضن فضاء قصر الباهية التاريخي، حفل افتتاح الدورة الثانية للمهرجان، الجمعة 25 أكتوبر/تشرين الأول، على السابعة والنصف مساء. ويأتي تنظيم هذا المهرجان، في افتتاح الموسم الثقافي الثالث لدار الشعر بمراكش، ترسيخا لعلاقة التعاون القائمة بين وزارة الثقافة والشباب والرياضة بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة في حكومة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة.
وسيفتتح الفنان والمصور الفوتوغرافي، أحمد بن اسماعيل، فعاليات حفل الافتتاح بمعرض "بورتريهات: ذاكرة الشعراء المغاربة"، لينطلق الحفل، الذي يعرف حضور وزير الثقافة والشباب والرياضة الحسن عبيابة، وعبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة في حكومة الشارقة، ولفيف من الشعراء والنقاد والاعلاميين، وشخصيات تنتمي إلى عالم الثقافة والفن. 
وتكرم الدورة الثانية لمهرجان الشعر المغربي، رائدة من رواد الشعر المغربي والعربي الشاعرة المرموقة مليكة العاصمي، الى جانب الشاعر الحساني الألمعي محمد سالم بابا، وأيقونة الإعلام الثقافي وأحد اللواتي أسسن انطلاقته الفعلية، الإعلامية الرائدة فاطمة التواتي.
كما تكرم الدورة الثانية للمهرجان الفنان العربي الكبير مارسيل خليفة، والذي يحيي حفل الافتتاح، في لحظة استثنائية تشهدها "مراكش ديوان الشعراء المغاربة"، من خلال روائعه التي سكنت وجدان الجمهور العربي. ويحمل الفنان الكبير قصائد الشعراء على عوده، ليشدو بها أمام جمهور فضاء قصر الباهية التاريخي. 
ويتضمن حفل الافتتاح قراءات شعرية للشاعرين ثريا مجدولين وحميد الشمسدي، كما يتم الإعلان عن المتوجين في مسابقتي "النقد الشعري" و"أحسن قصيدة" للنقاد والشعراء الشباب، ويقدم الفنان أمير علي مقاطع من معزوفات على آلة الكمان. 

Moroccan poetry
رؤى شعرية

وتتواصل الفعاليات اليوم الموالي، السبت 26 أكتوبر/تشرين الأول، بفضاء القاعة الصغرى (المركز الثقافي الداوديات)، على العاشرة والنصف صباحا، بانطلاق منتدى المهرجان حول موضوع "الشعر المغربي وأسئلة التلقي"، وتعرف مشاركة لفيف من النقاد والباحثين: د. اسليمة أمرز، دة. خديجة توفيق، د. عبدالقادر حمدي، د. حسن المودن، ويقدم الناقد الدكتور محمد زهير، رئيس لجنة التحكيم جائزة النقد الشعري، المتوج بجائزة النقد للنقاد والباحثين الشباب في دورتها الثانية. وبعدها يتم تتويج والاحتفاء بالمشاركين في ورشات الكتابة الشعرية الخاصة بالشباب.
وتحتضن حديقة "عرصة مولاي عبدالسلام"، هذا الفضاء التاريخي القريب من "الكتبية، أحد معالم مراكش التاريخية، على الساعة السابعة والنصف مساء، فقرة الأماسي الشعرية بانطلاق فقرة "نبض القصيدة"، والتي يقوم بتقديمها الشاعر نجيب خداري، وتشهد مشاركة الشعراء: أحمد الحريشي، فدوى الزياني، محمد عرش، إلهام زهدي. تليها فقرة "أبجديات وكوريغرافيا"، في حوار شعري فني خلاق، بين الشاعر رشيد خالص، والذي توج هذه السنة مناصفة مع الشاعر مصطفى ملح بجائزة المغرب للكتاب صنف الشعر، والفنانة المسرحية والتلفزيونية المتألقة وسيلة الصابحي. ويحي ثلاثي تقاسيم، برئاسة الفنان ناصر هواري، الفقرة الموسيقية. 
وتنطلق على العاشرة والنصف من صباح الأحد 27 أكتوبر/تشرين الأول، بحديقة "عرصة مولاي عبدالسلام"، أمسية فقرة "قصيدة مغربية"، والتي تقوم بتأطيرها الشاعرة والفنانة التشكيلية نعيمة فنو، وتعرف مشاركة الشعراء: مولاي رشيد العلوي، صالح لبريني، نزيهة أباكريم، الطاهر خنبيلا، فقرة تحتفي بالمنجز الشعري في تعدده، وفي مختلف تجاربه.
ويسهر كل من الفنانة وصال حاتم والفنان أنس الملحوني، على المصاحبة الموسيقية. كما سيقام حفل تتويج وتقديم شواهد المشاركة الخاصة بورشة "شاعر في ضيافة الأطفال"، الموسم الثاني 2018/2019 للأطفال، الى جانب حضور ومشاركة الشاعر المتوج بجائزة أحسن قصيدة.
وفي السابعة والنصف مساء، يقام حفل الاختتام بفضاء حديقة عرصة مولاي عبدالسلام، بتقديم فقرة "رؤى شعرية"، والتي تقوم بتنشيطها الإعلامية فاطمة التواتي، وبمشاركة الشعراء: إسماعيل زويريق، وداد بنموسى، يونس الحيول، والطيب هلو. تليها فقرة "أبجديات وموسيقى"، في لحظة فنية حوارية أخرى، تجمع بين الزجال الشاعر مراد القادري والفنانة فاطمة الزهراء ناظيفي والفنان عزالدين دياني.