داعش يعترف أخيرا بمقتل الشقيقين كلان

تنظيم الدولة الإسلامية يخصص صفحتين بعنوان 'قصة شهيد'، سرد فيها مراحل حياة أبوأنس الفرنسي في إشارة إلى فابيان كلان من ولادته في فرنسا وشبابه مرورا بتحوله إلى التطرف وسفره إلى سوريا بعد شقيقه الملقب بـ'أبو عثمان'.



فابيان عمل أكثر فترة 'جهاده' في إذاعة البيان الناطقة باسم داعش


فابيان كلان قتل في غارة شنتها طائرة بلا طيار في  فبراير

بيروت - أقرّ تنظيم الدولة الإسلامية بمقتل الجهاديين الفرنسيين الشقيقين فابيان وجان ميشال كلان في ضربات للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، وفق ما أوردت مجلة النبأ الدعائية التابعة للتنظيم في عدد صدر الخميس ونقلته حسابات جهادية على تطبيق تلغرام.

وخصّص التنظيم صفحتين بعنوان 'قصة شهيد'، سرد فيها مراحل حياة أبوأنس الفرنسي في إشارة إلى فابيان كلان، من ولادته في فرنسا وشبابه مرورا بتحوله إلى الإسلام ثم وصوله إلى سوريا بعد شقيقه الملقب بـ'أبو عثمان' والتحاقه بـ"جنود الدولة الإسلامية والجهاد".

وأورد المقال "استهدفته طائرة صليبية فقُتل ولحق به شقيقه أبوعثمان بعد أيام قليلة بالطريقة نفسها" في شرق سوريا، فيما يعد هذا أول إقرار رسمي من التنظيم بمقتل الأخوين كلان.

وكان التحالف الدولي أعلن مقتل فابيان في غارة شنتها طائرة من دون طيار في 20 فبراير/شباط في بلدة الباغوز، حيث تخوض قوات سوريا الديمقراطية آخر معاركها للقضاء على التنظيم المتطرف.

وفي الخامس من الشهر الحالي وإثر خروجها من جيب الباغوز المحاصر، أكدت دوروتي ماكير مقتل زوجها جان ميشال كلان وشقيقه.

وبحسب محققين فرنسيين، فإن فابيان (41 عاما) هو من سجّل التبني الصوتي لاعتداءات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في باريس والتي أسفرت عن 130 قتيلا ومئات الجرحى، فيما أدى شقيقه جان ميشال (38 عاما) أناشيد في التسجيل.

واعتنق فابيان الإسلام في تسعينات القرن الماضي وأصبح متشدّدا وكذلك شقيقه. والاثنان كانا مقرّبين من الخلية التي نفذت اعتداءات باريس وبروكسل في العامين 2015 و2016.

وذكر مقال 'النبأ' أن فابيان عمل "أكثر فترة جهاده في إذاعة البيان" الناطقة باسم التنظيم وكان مسؤولا عن "تسجيل الدروس والمحاضرات العلمية والعناية بالهندسة الصوتية"، بينما كان شقيقه من "كوادر مؤسسة أجناد" التي تولت إصدار الأناشيد الجهادية والتسجيلات الصوتية للتنظيم.

وتضمن عدد مجلة النبأ رسما بيانيا بعنوان "أتظنون أننا سنرحل؟"، يشير إلى هجمات نفذها التنظيم خلال أسبوع، بينها استهداف دورية للتحالف الدولي والمقاتلين الأكراد السبت في مدينة منبج (شمالا)، لم يسفر عن ضحايا.

ودعا التنظيم الذي يوشك أن يخسر آخر نقاط سيطرته في شرق سوريا، في شريط مصور ليل الاثنين، أنصاره العالقين في الباغوز إلى الثبات، في مواجهة الحصار والقصف اللذين يتعرضون لهما.