دفعة إضافية لتعزيز التعاون بين إسرائيل والمغرب

وزير الخارجية المغربي ورئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي يتفقان على تشكيل فرق عمل ستعمل على التوصل إلى اتفاقات تعاون بين المغرب وإسرائيل في العديد من المجالات.


وفدان مغربي وإسرائيلي سيتبادلان الزيات في فبراير


فرق العمل ستلتقي في مرحلة أولى عبر تقنية الفيديو كونفرنس


الاتفاقات تركز على الاستثمار والفلاحة والسياحة والعلوم والابتكار والطاقة

القدس - تحرك المغرب وإسرائيل خطوة إضافية نحو تعزيز العلاقات وبحث سبل تطويرها والقطاعات التي يمكن دفعها في اتجاه تعاون أوسع.

وفي أحدث تطور في جهودهما لرفع مستوى العلاقات، أعلنا اليوم الجمعة تشكيل مجموعات عمل لتعزيز التعاون بينهما بعد أسابيع على استئناف العلاقات بينهما ضمن اتفاق سلام تاريخي.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان باللغة العربية "جرى اليوم اتصال هاتفي بين وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ورئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات، اتُفق خلاله على تشكيل فرق عمل ستعمل على التوصل إلى اتفاقات تعاون بين البلدين في العديد من المجالات".

وعدد بين هذه المجالات "الاستثمارات والفلاحة والمياه والبيئة والسياحة والعلوم والابتكار والطاقة". وقد أكدت وزارة الخارجية المغربية هذه المعلومات.

وأشار البيان الإسرائيلي إلى أن فرق العمل ستلتقي في مرحلة أولى "عبر الإنترنت" وأن العمل سيبدأ "في أقرب وقت ممكن".

ومن المتوقع أن تجتمع فرق العمل خلال شهر فبراير/شباط، إذ سيزور وفد مغربي رفيع إسرائيل وسيترأس بن شبات وفدا إسرائيليا إلى المغرب خلال الشهر نفسه، بحسب البيان.

كما بحث رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي ووزير الخارجية المغربي الإمكانات الكبيرة التي "تكمن في التعاون بين البلدين، ما يفيد ليس المغرب وإسرائيل فحسب، بل المنطقة بأسرها أيضا".

والمغرب هو البلد العربي الرابع الذي أعلن تطبيع علاقاته مع إسرائيل برعاية أميركية، بعد كل من الإمارات والبحرين والسودان.

وكان المغرب قد أغلق في العام 2000 مكتب اتصال له في تل أبيب مع بدء الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2020، وقّعت الرباط وتل أبيب أربعة اتفاقات ثنائية ركّزت على الرحلات الجوية المباشرة وإدارة المياه وإعفاء مواطنيهما من التأشيرات وتشجيع الاستثمار والتجارة بين البلدين.

وأعادت إسرائيل فتح بعثتها الدبلوماسية في المغرب ووصل سفيرها إلى الرباط الأحد الماضي.

وفي مطلع العام الحالي وافقّ مجلس الوزراء الاسرائيلي اتفاقا لرفع مستوى العلاقات مع المغرب على أن يرفع إلى الكنيست (البرلمان) للمصادقة عليه.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2020، حذا المغرب حذو الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان في التحرك نحو إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل عبر اتفاقات توسطت فيها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب العام الماضي.

وكانت وزارة الاقتصاد الإسرائيلية قد أعلنت الأسبوع الماضي توصل المغرب وإسرائيل إلى اتفاق لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي في مجالات تتضمن التنظيم والابتكار. وقالت إن الجانبين مهتمان بتوقيع الاتفاق في غضون أسبوعين.