دول متوسطية تسعى لإنشاء سوق غاز إقليمية

الدول المشاركة في منتدى الشرق المتوسط للغاز تسعى لتأسيس منظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادئ القانون الدولي وتدعم جهودهم في الاستفادة من احتياطياتهم.



إسرائيل تشارك في منتدى القاهرة للغاز


إسرائيل ستبدأ تصدير الغاز إلى مصر خلال أشهر قليلة


منتدى الشرق المتوسط للغاز سيكون مفتوحا لانضمام دول أو منظمات أخرى

القاهرة - اتفقت دول متوسطية، من بينها مصر خلال اجتماع على مستوى وزراء الطاقة في القاهرة الاثنين على إنشاء "منتدى شرق المتوسط للغاز" على أن تكون العاصمة المصرية مقره، بحسب وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية.

وأكدت الوزارة في بيان بعنوان "إعلان القاهرة لإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط" الذي يضم كذلك ايطاليا وقبرص واليونان والأردن وفلسطين، أن هدفه الرئيسي هو "العمل على إنشاء سوق غاز إقليمية تخدم مصالح الأعضاء من خلال تأمين العرض والطلب وتنمية الموارد على الوجه الأمثل وترشيد تكلفة البنية التحتية وتقديم أسعار تنافسية وتحسين العلاقات التجارية".

وأضاف الإعلان أنهم يستهدفون من هذا المنتدى "تأسيس منظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادئ القانون الدولى وتدعم جهودهم في الاستفادة من احتياطياتهم واستخدام البنية التحتية وبناء بنية جديدة وذلك بهدف تأمين احتياجاتهم من الطاقة لصالح رفاهية شعوبهم".

وطلب الوزراء، بحسب نص الإعلان، من كبار المسؤولين في الدول السبع "بدء محادثات رسمية حول هيكل المنتدى" وعرض اقتراحاتهم بهذا الصدد على الاجتماع الوزاري المقبل المقرر عقده في أبريل/نيسان 2019 .

وأكد الوزراء أنه "يمكن لأي من دول شرق البحر المتوسط المنتجة أو المستهلكة للغاز أو دول العبور ممن يتفقون مع المنتدى في المصالح والأهداف الانضمام لعضويته لاحقا وذلك بعد استيفاء إجراءات العضوية اللازمة التي يتم الاتفاق عليها بين الدول المؤسسة".

وأعلنوا أن "المنتدى سيكون مفتوحا لانضمام دول أخرى أو منظمات إقليمية أو دولية بصفة مراقبين".

ووصل وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز مساء الأحد إلى القاهرة للمشاركة في هذا الاجتماع.

وكان رؤساء مصر واليونان وقبرص قرروا من حيث المبدأ إنشاء هذا التجمع خلال قمة ثلاثية عقدوها في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي في اليونان.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز اليوم الاثنين إن إسرائيل ستبدأ تصدير الغاز إلى مصر "خلال أشهر قليلة".

ولم يحدد شتاينتز مستوى مستهدفا للصادرات الأولية، لكنه ذكر أن الشحنات ستتضاعف بعد دخول حقل لوثيان الضخم في شرق المتوسط حيز التشغيل الكامل في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

اسرائيل ستبدأ بتصدير الغاز لمصر من حقل لوثيان
اسرائيل ستبدأ بتصدير الغاز لمصر من حقل لوثيان

وبجانب لوثيان، من المتوقع أن يدخل حقلان أصغر حجما حيز التشغيل في السنوات القليلة المقبلة. وقال وزير الطاقة إنه من المتوقع أن تصل صادرات الغاز الإسرائيلية لمصر إلى سبعة مليارات متر مكعب سنويا على مدى عشر سنوات.

وجاءت تصريحات شتاينتز على هامش منتدى إقليمي للغاز في القاهرة، حيث قال إن إسرائيل ومصر ناقشتا كيفية تمديد التعاون بشأن الغاز الطبيعي، بما في ذلك الصادرات.

وتأمل مصر بالاستفادة من موقعها الاستراتيجي على قناة السويس وربطها بين آسيا وأفريقيا وبنيتها التحتية المطورة بشكل جيد، لتصبح مركزا رئيسيا للتجارة والتوزيع في المنطقة وخارجها.

وفي سبتمبر/أيلول 2018، اشترت شركات إسرائيلية ومصرية حصة نسبتها 39 بالمئة في خط أنابيب شرق المتوسط، لتمهد الطريق أمام بدء تطبيق اتفاق تاريخي لتصدير الغاز الطبيعي بقيمة 15 مليار دولار هذا العام.

وقال الشركاء في حقلي تمار ولوثيان البحريين للغاز إنهم سيوردون نحو 64 مليار متر مكعب من الغاز إلى شركة دولفينوس المصرية الخاصة على مدى عشر سنوات في إطار الصفقة.

وأضافوا أنه سيتم توريد الكمية من الحقلين مناصفة، وسيتم تقسيم الإيرادات بالتساوي.

وأثارت الصفقة جدلا في مصر التي كانت تصدر الغاز لإسرائيل حتى سنوات قليلة مضت.

وسرعان ما زادت مصر إنتاجها المحلي من الغاز الطبيعي، بينما تأمل أن تصبح مركزا للتصدير إلى أوروبا بعد سلسلة من الاكتشافات الكبرى في السنوات الأخيرة ومن بينها حقل ظُهر أكبر حقول الغاز في البحر المتوسط.