رايان غوسلينغ يعود إلى الفضاء لإنقاذ كوكب الأرض

النجم الكندي الذي سبق وأن قدم شخصية نيل آرمسترونغ في فيلم 'فيرست مان' عام 2018، يجسد في عمل جديد دور رائد فضاء ينفذ مهمة صعبة.


فيلم مقتبس عن قصة لمؤلف رواية 'المريخي' التي قدمها ريدلي سكوت للسينما عام 2015

لوس أنجليس - يعود النجم الكندي ريان غوسلينغ إلى عالم الفضاء من جديد في فيلم مقتبس عن رواية للكاتب الأميركي آندي وير صاحب رواية "المريخي" التي قدمها المخرج العالمي ريدلي سكوت إلى السينما في العام 2015 في فيلم من بطولة الممثل مات ديمون.
يجسد غوسلينغ شخصية رائد فضاء تقع عليه مسؤولية إنقاذ كوكب الأرض بمفرده من مركبته الفضائية.
ووفقا لمجلة "فارايتي" الأميركية المتخصصة بالفن وأخبار الفنانين فإن رواية وير لم تنشر بعد، ومن المتوقع أن يتم إصدارها في ربيع 2021.
الفيلم القادم الذي لم يتم الإعلان عن كثير من تفاصيله يحمل عنوان "مشروع هيل ماري" وهو نفس عنوان الرواية التي تدور في عالم الخيال العلمي في الفضاء.
ويمثل الفيلم القادم لغوسلينغ (40 عاما) عودة إلى نفس الأجواء بعد قدم شخصية نيل ارمسترونغ أول إنسان يسير على سطح القمر، في فيلم "فيرست مان" للمخرج داميان شازيل، الذي كان فيلم الافتتاح لمهرجان البندقية في العام 2018.
 يركز الفيلم على السنوات الثماني السابقة للهبوط على سطح القمر الذي دخل تاريخ البشرية مع الجملة الشهيرة "خطوة صغيرة لرجل وقفزة عظيمة للبشرية" التي تلفظ بها نيل أرمسترونغ ما أن وطأت قدماه سطح القمر في 21 يوليو/تموز 1969. وقد توفي أرمسترونغ في 2012 عن 82 عاما.

رايان غوسلينغ
غوسلينغ من المشي على القمر إلى إنقاذ الأرض

وحاز الفيلم التاريخي على اهتمام الجمهور وحصل على تقييمات إيجابية وبرع مخرجه في نقل الكاميرا بين المشاهد المخصصة للتدريبات الجسدية والنفسية لرواد الفضاء ومقاطع أخرى مخصصة لحياة أرمسترونغ الخاصة. وقد أفرد حيزا كبيرا لجانيت زوجة أرمسترونغ.
يذكر أن رايان غوسلينغ شارك في بطولة عدة أفلام ورُشح لجائزة الأوسكار، بدأ مسيرته الفنية وهو طفل في قناة ديزني في برنامج نادي ميكي ماوس (1993 – 1995) واستمر بعد ذلك من خلال ظهوره في برامج أخرى للترفيه العائلي منها "هل تخشى الظلام"؟ (1995) والقشعريرة (1996).
 لعب أول بطولة له بدور يهودي من النازيين الجدد في فيلم "المؤمن" 2001 وتابع بأدوار البطولة في العديد من الأفلام المستقلة منها "القتل بالأرقام" و"حكم القاتل" (2002) و"ولايات ليلاند المتحدة" (2003). 
وحظي غوسلينغ بشهرة كبيرة في العام 2004 بدوره الرئيسي في الفيلم الرومانسي الناجح "نوت بوك" وفي عام 2006 قدم فيلم "نصف نيلسون" الذي رشحه لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل.
وتابع مسيرته الفنية بمجموعة من الأفلام المهمة مثل "لارس والفتاة الحقيقية" في العام 2007، و"عيد حب حزين" و"حب مجنون" في العام 2011. 
وبشكل عام طبع قالب الرومانسية أفلام غوسلينغ وأهمها الفيلم الموسيقي "لا لا لاند" (2016) الذي أكسبه جائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثل في فيلم موسيقي أو كوميدي وترشح للأوسكار للمرة الثانية. حظي بالمزيد من الإعجاب في فيلم الخيال العلمي بليد رانر 2049  في عام 2017 وفيلم "فيرست مان" 2018.