رحلة افتتاحية تدشن الخط الجوي بين أبوظبي وتل أبيب

الاتحادية للطيران تسير أول رحلة ركاب تجارية مباشرة من عاصمة الإمارات إلى تل أبيب في أحدث خط جوي مباشر يأتي بعد أشهر من تطبيع العلاقات بين البلدين.


ممثلا الدبلوماسية الإماراتية والإسرائيلية على متن أول رحلة من أبوظبي لتل أبيب

دبي - بدأت شركة الاتحاد للطيران التابعة لحكومة أبوظبي تسيير رحلات ركاب تجارية مباشرة من عاصمة الإمارات العربية المتحدة إلى تل أبيب في إسرائيل، في أحدث خط جوي مباشر بين البلدين اللذين أقاما علاقات دبلوماسية العام الماضي.

وكان سفير الإمارات لدى إسرائيل محمد آل خاجة ورئيس البعثة الإسرائيلية لدى الإمارات إيتان نائي على متن الرحلة الافتتاحية.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) عن آل خاجة قوله "مع استمرار دولتينا في السعي إلى التعافي من جائحة كوفيد-19، فإنه لدينا الكثير لنتطلع إليه من خلال التبادل التجاري والدبلوماسي والصحي والتقني والسياحي".

وقالت شركة الاتحاد للطيران في بيان إنها ستسيّر "رحلتين أسبوعيتين بين أبوظبي وتل أبيب كمرحلة أولية"، وهو ما يضع إسرائيل على "قائمة أبوظبي للدول الخضراء، ما يعني أنه لم يعد هناك ضرورة لخضوع الزوار للحجر الصحي لدى وصولهم إلى أبوظبي".

ودشنت شركات طيران إماراتية وإسرائيلية أخرى رحلات مباشرة.

وأصبحت الإمارات وجهة يقصدها السياح الإسرائيليون حتى مع استمرار جائحة فيروس كورونا في تعطيل السفر حول العالم.

والإمارات وإسرائيل من بين الدول التي لديها أسرع برامج التطعيم ضد كوفيد-19 في العالم.

وكانت شركة الطيران 'فلاي دبي' قد أطلقت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أولى رحلاتها المباشرة إلى تل أبيب بعد شهرين من إمضاء اتفاق التطبيع.

وقامت الإمارات والبحرين بتطبيع العلاقات مع إسرائيل في 15 سبتمبر/أيلول الماضي ضمن اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة، وتلتها كل من السودان والمغرب بخطوة مماثلة.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي وبعد نحو أربعة أشهر من توقيع اتفاق لتطبيع العلاقات مع الإمارات أعلنت إسرائيل افتتاح سفارة لها في أبوظبي.

في المقابل صادقت الإمارات اليوم حينها على افتتاح سفارة لها في تل أبيب في أول خطوة دبلوماسية وازنة عقب توقيعها اتفاق سلام مع إسرائيل.

وبدأت الإمارات خطوة السلام مع إسرائيل باتفاقيات تجارية واقتصادية شملت عددا مهما من القطاعات.

تتطلع الإمارات وإسرائيل إلى جني ثمار الاتفاق سريعا في قطاعات السياحة والتكنولوجيا والتجارة.

وفي 20 اكتوبر/تشرين الاول الماضي، اتفقت الدولتان بعد عدد محدود من الرحلات المباشرة على متن طائرات تجارية، على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر، لتكون الإمارات أول دولة عربية يستثنى مواطنوها من هذا الإجراء لدخول الدولة العبرية.