رسوم أميركية جديدة تؤجج الحرب التجارية مع الصين

التفاؤل الأميركي المعلن بشأن التوصل لاتفاق قريب، يتبدد بعقوبات اقتصادية انتقامية من كلا الطرفين، ما يزيد من وتيرة الحرب الساخنة التي تلقي تأثيرات اقتصادية سلبية على نطاق واسع.


الصين تلوح برد مضاد في حال استمرت واشنطن في سياساتها الجارية


الأزمة التجارية تغرق في وابل من التهديدات المتبادلة


رسوم جمركية تفرض على سلع صينية بقيمة 115 مليار دولار

واشنطن - دخلت اليوم الأحد حزمة جديدة من الرسوم الجمركية الأميركية على واردات صينية بقيمة 115 مليار دولار، حيز التنفيذ بحسب وكالة أسوشييتد برس.

وتأتي تنفيذ العقوبات الجمركية على بضائع صينية، في أحدث فصل من مسلسل الحرب التجارية التي اندلعت بين بكين وواشنطن في مارس/آذار العام 2018.

وكان ترامب قد قال في وقت سابق من الشهر الماضي إن "بلاده ستفرض ضرائب بنسبة 15 بالمئة على 115 مليار دولار من البضائع الصينية بدءا من مطلع سبتمبر/أيلول الحالي.

وذكرت وكالة بلومبيرغ في وقت سابق اليوم الأحد، أنه لا تتوفر أية بوادر تسير لإمكانية تراجع واشنطن عن قرارها خلال الأيام المقبلة.

 وستدخل الحزمة الثانية من الرسوم بنفس النسبة على واردات بكين بقيمة 160 مليار اعتبارا من 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل، ردا على فرض الصين رسوما جديدة على 75 مليار دولار من البضائع الأميركية.

وتسيطر على الحرب التجارية القائمة ردود تصعيدية وفرض عقوبات انتقامية من كلا الطرفين، فيما لم يتوصل الطرفان إلى اتفاق ينهي الأزمة.

بكين وواشنطن تتبادلان فرض رسوم جمركية
بكين وواشنطن تذهبان بعيد في تصعيد الحرب التجارية

وكان مارك شورت كبير معاوني مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أعرب الأربعاء الماضي عن تفاؤله بإمكانية التوصل لاتفاق تجاري قبل الانتخابات الرئاسية الأميريكة العام 2020.

وقالت وكالة أسوشييتد برس إن "حزمة الضرائب على بضائع صينية بقيمة 115 مليار دولار دخلت حيز التنفيذ فجر الأحد".

وأوضحت أن الخطوة الأميركية من شأنها رفع أسعار الملابس والأحذية والسلع الرياضية وغيرها من السلع الاستهلاكية، قبيل موسم التسوق للعطلات.

وذكرت أنه بعد دخول الحزمة الأخيرة حيز التنفيذ، فإن 87 بالمئة من المنسوجات والملابس المستوردة من الصين و52 بالمئة من الأحذية ستكون خاضعة لضرائب الاستيراد.

ومع دخول الحزمة الثانية من الضرائب الأميركية على البضائع الصينية، منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل حيز التنفيذ، ستكون جميع البضائع القادمة من الصين البالغة قيمتها نحو 550 مليار دولار خاضعة للزيادة الجمركية. 
وكان قرار صيني قد دخل في قت سابق اليوم الأحد حيز التنفيذ، لفرض رسوم وجمارك بنسبة 5 و10 بالمئة إضافية، على سلع أميركية المنشأ بقيمة 75 مليار دولار.

وججدت الصين مرارا تهديدها بتطبيق إجراءات مضادة في نزاعها التجاري مع الولايات المتحدة، في حال مضت واشنطن في سياساتها التجارية.

ومن ضمن الرسوم نسبة 5 بالمئة على واردات الخام الأميركي القادم إلى الصين، الأمر الذي سيدفع نحو تراجع حدة منافسته للخام القادم من أسواق أخرى.

وتعد الصين أكبر مستورد للنفط الخام في العالم بمتوسط 10 ملايين برميل يوميا، وثاني أكبر مستهلك له بعد الولايات المتحدة بـ 12.5 مليون برميل يوميا.