رواية 'النهضة' لستيفن كينغ تنتقل إلى الشاشة

استوديوهات وارنر بروس تعمل على تحويل إصدار روائي الرعب الأميركي إلى نسخة سينمائية من إخراج مايك فلاناغان الذي قاد أيضا فيلم 'دكتور سليب' المقتبس عن قصة لكينغ.


أغلب أعمال ستيفن كينغ تحولت إلى مسلسلات وأفلام


كينغ يعد الأكثر غزارة في الإنتاج الأدبي بين كتّاب قصص الرعب

لوس أنجليس - تدفع شهرة الكاتب الأميركي الشهير ستيفن كينغ والنجاح الكبير الذي تجنيه الأفلام المقتبسة عن مؤلفاته، صناع سينما الرعب والخيال العلمي إلى تلقف رواياته لنقلها إلى الشاشة وإعادة إنتاج بعض رواياته في نسخ سينمائية جديدة.
أعلنت استوديوهات وارنر بروس أنها ستحول رواية "النهضة" لكينغ إلى فيلم وسيتولى إخراجه مايك فلاناغان بجانب كتابة السيناريو، وهو أيضا أخرج فيلم "دكتور سليب" المقتبس عن رواية لكينغ.
 مشروع فيلم "النهضة" لا يزال في أولى خطواته لشركة الترفيه الاميركية التي سبق وأن تعاونت مع الكاتب في فيلم "الشيء" بنسختيه والذي عرض الجزء الثاني منه في العام 2019 وحقق متابعة عالية وإيرادات ضخمة في شباك التذاكر العالمي.
رواية "النهضة" وهي الإصدار الخامس والخمسون لكينغ نشرت في العام 2014، وتدور أحداثها في منطقة صغيرة بنيو انغلاند بالولايات المتحدة، وتمتد على مدار خمسين سنة وبطلاها هما واعظ ديني يعاني من مشكلات في الإيمان، وموسيقي مدمن على المخدرات تعارفا أثناء شبابهما، ويلتقيان مرة أخرى بعدما أصبحا بالغين.

رواية "النهضة" لستيفن كينغ
الرواية صدرت عام 2014

يذكر أن خبراء مجلة فوربس وضعوا الكاتب ستيفن كينغ، الذي ولد في الولايات المتحدة عام 1947، في المرتبة الثالثة في قائمة الكتاب الأعلى دخلا في العام 2018، واشتهر برواياته التي تصنف ضمن آداب الرعب.
ومن أشهر مؤلفاته: "أطفال الذرة" و"البريق" و"كوجو" و"الميل الأخضر" و"السديم". ويحقق كل عام دخلا يقدر بملايين الدولارات.
يذكر أن عشاق أفلام الرعب حظيوا في العام 2019 بثلاثة أعمال تأخذ أحداثها من قصص كينغ، وهي "مقبرة الحيوانات الأليفة" التي نشرها كينغ عام 1983 ورشحت لجائزة أفضل رواية بفئة الفانتازيا في بريطانيا، ثم تحولت إلى فيلم عام 1989 للمخرج ماري لامبرت.
ويصف نقاد الرواية بأنها الأكثر رعبا بين روايات كينغ التي بلغ عددها أكثر من 60 رواية والتي تلقف غالبيتها صناع السينما وتحولت إلى أفلام لاقت متابعة عالية وتصدرا في شباك التذاكر العالمي.
 وعرض أيضا الجزء الثاني من فيلم "إت" (الشيء)، الذي نجح في تحقيق ثاني أعلى افتتاحية لفيلم رعب في تاريخ السينما بعد الجزء الأول الذي عرض في العام 2017.
وصدر فيلم "دكتور سليب" عن رواية بنفس الاسم نشرت في عام 2013، والفيلم من إخراج مايك فلاناغان، الذي سبق أن قدم عددا من أفلام الرعب التي لاقت إعجاب الجماهير مثل فيلم "هاش" و"غيرالدز غيم".