روبوت يتفوق على الحيوانات بالتنبؤ في المونديال

الروبوت الأميركي باكستر يتوقع فوز فرنسا قبل ساعات من لقائها مع بلجيكا في مباراة النصف النهائي في كأس العالم.


الغريزة الآلية تهزم الغريزة الحيوانية


باكستر الأميركي يقصي القط إخيليس وحيوان السرقاط تيمون والاخطبوط رابيو


إتقان معالجة البيانات يمنح باكستر تفوقاً على بقية منافسيه

موسكو - تمثل كأس العالم لكرة القدم المقامة في روسيا مجالاً لتعقب توقعات الحيوانات التي كفوفها وزعانفها لتوقع الفريق الفائز، لكن الروبوت باكستر مصمم لإثبات تفوق العلم على الغريزة الحيوانية، إذ أعلن فوز فرنسا بالنصف النهائي قبل الصافرة.
 ويوجد الروبوت الأميركي الصنع والذي صمم لأغراض صناعية في محطة روبو الخاصة بتصميم وتشغيل أجهزة الروبوت في موسكو.
 وتوقع باكستر قبل ساعات من انطلاق لقاء فرنسا وبلجيكا في وقت لاحق الثلاثاء في سان بطرسبرغ فوز بطلة العالم 1998.
 وخرج العديد من منافسي باكستر، بما في ذلك القط إخيليس وأحد حيوانات السرقاط، الذي يحمل اسم تيمون، من دائرة الأضواء عقب توقع، أو توقعين خاطئين بينما كان مصير الأخطبوط رابيو في اليابان أكثر سوءاً.
 وتم سلق وتقطيع الأخطبوط رابيو على الرغم من توقعه الصحيح لكافة نتائج مباريات اليابان.

 وزادت التكهنات بأن خروج المنتخب الياباني في اللحظات الأخيرة أمام بلجيكا في دور 16، ربما يرتبط بشكل ما بالمصير الذي لاقاه.
 ويعتقد من يشغل الروبوت باكستر، أن إتقان معالجة البيانات، يمنحه تفوقاً على بقية منافسيه، الذين ربما يتسمون بالمزيد من الاندفاع بناءً على طريقة التعامل معهم في وقت التوقع.
 وبالنسبة لكل توقع، يتلقى باكستر على الأقل بيانات بشأن الفرق التي سيتوقع نتيجتها بما في ذلك عدد الأهداف، ونسبة الاستحواذ على الكرة، والنتائج السابقة، قبل أن يطبق الطرق الحسابية، التي تؤدي لوصول الفائز على حسب توقعه.
 وذكر سيرجي فاسيلييف، كبير المهندسين في محطة روبو "يتم تحديث الإحصاءات عقب كل مباراة، ويجمع الروبوت بياناته الخاصة به، ووفقاً لذلك، فإنّه يختار بين أحد الفريقين".