زلة لسان تضع راموس على حافة عقوبة أوروبية

ويفا يتهم رسميا قائد فريق ريال مدريد بتعمد نيل بطاقة صفراء في المباراة ضد أياكس أمستردام في ذهاب ثمن النهائي لدوري الأبطال، بعد تلميح من الاخير.


راموس 'انتزع 'الانذار ضد أياكس قبل نهاية المباراة بدقيقة بعرقلة قاسية بحق الدنماركي كاسبر دولبرغ


وبالنظر الى النتيجة، سأكون كاذبا اذا قلت أنني لم أفكر بالموضوع

باريس- وجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الاتهام رسميا الثلاثاء الى قائد فريق ريال مدريد الإسباني سيرخيو راموس، بتعمد نيل بطاقة صفراء في المباراة ضد أياكس أمستردام الهولندي في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال.

وكان قلب الدفاع الدولي قد ألمح بعد المباراة التي انتهت بفوز فريقه 2-1، الى أنه تعمد نيل البطاقة ليغيب بالتالي، بسبب تراكم الانذارات، عن مباراة الإياب على ملعب سانتياغو برنابيو، بدلا من المخاطرة بنيل انذار في الإياب يبعده بالتالي عن ذهاب الدور ربع النهائي في حال تأهل فريقه. وعلى رغم مسارعة اللاعب بعد ذلك الى نفي التعمد، فتح ويفا إجراء تأديبيا بحقه الأسبوع الماضي، انتهى الثلاثاء بتوجيه الاتهام رسميا له.

وأعلنت الهيئة القارية أن راموس متهم "بنيل بطاقة صفراء بشكل متعمد"، وأنه سيتم النظر في القضية بعد الخميس، قبل أقل من أسبوع على مباراة الإياب بين الفريقين في الخامس من آذار/مارس في مدريد.

ويفرض الإيقاف لمباراة واحدة على اللاعبين الذين يجمعون ثلاث بطاقات صفراء، لكن سبق للاتحاد أن ضاعف العقوبة على لاعبين لتعمدهم نيل الانذار، مثل زميل راموس في ريال داني كارفاخال الذي أوقف لمباراتين.

وكان راموس قد دخل مباراة الذهاب وفي رصيده بطاقتين صفراوين من مباريات سابقة، ما يعني أن البطاقة الثالثة ستؤدي الى إيقافه لمباراة واحدة. وحصل راموس على الانذار ضد أياكس قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة بعد عرقلة قاسية بحق المهاجم الدنماركي كاسبر دولبرغ، وبعدم أن كان زميله ماركو أسنسيو قد سجل الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 87.

وقال راموس بعد المباراة "صراحة وبالنظر الى النتيجة، سأكون كاذبا اذا قلت أنني لم أفكر بالموضوع"، مضيفا "هذا ليس للتقليل من شأن الخصم. أحيانا ثمة وقت (قصير) لاتخاذ القرارات، وهذا ما قمت به".

صراحة وبالنظر الى النتيجة، سأكون كاذبا اذا قلت أنني لم أفكر بالموضوع

وبعد نحو ساعة من ذلك، بدا أن راموس يسعى للتراجع عما أدلى به، اذ كتب عبر حسابه على "تويتر"، "أريد أن أوضح... أنني لم أتعمد نيل البطاقة (الصفراء)، كما لم أفعل ذلك ضد روما (الإيطالي) في المباراة السابقة في دوري الأبطال (في إطار دور المجموعات)".

وتصبح البطاقات الصفراء المكتسبة في المسابقة لاغية بعد ربع النهائي.