ساركوزي: الاعلام الفرنسي بالفرنسية فقط

باريس
ساركوزي: لن نهدر اموال اعلامنا على اللغات الاخرى

اثارت رغبة الرئيس نيكولا ساركوزي في رؤية شبكة دولية لا تبث سوى باللغة الفرنسية دهشة العديد من الاخصائيين في هذا القطاع وقلق العاملين في القنوات التلفزيونية التي ستندمج قريبا في مجموعة قابضة للاعلام المرئي والمسموع الخارجي.
وقال ساركوزي الثلاثاء في مؤتمر صحافي "اعتقد ان شبكة 'فرانس موند' العامة لا يمكن ان تكون سوى باللغة الفرنسية. وانا لست على استعداد لاستخدام اموال دافعي الضرائب في تمويل شبكة لا تتحدث الفرنسية".
واوضح ساركوزي "يمكن وضع شريط ترجمة تبعا للمناطق، بالاسبانبة او العربية او الانكليزية وتقديم رؤية فرنسية وسطية بين الجزيرة التي تقدم رؤية عربية والسي.ان.ان التي تقدم رؤية انغلو-ساكسونية".
في المقابل قال وزير الخارجية برنار كوشنير الاربعاء انه ليس موافقا تماما على التخلي عن بث برامج بلغات اجنبية مضيفا "لكن فترة التشاور بدأت لتوها".
كما شددت وزيرة الثقافة كريستين البانيل على ان المناقشة "لم تحسم" بعد. واضافت "صحيح ان الرئيس يعتبر ان اللغة الفرنسية هي الافضل لترويج الثقافة الفرنسية".
وينص مشروع اصلاح القطاع المرئي والمسموع الخارجي على اقامة مجموعة قابضة يمكن ان يطلق عليها "فرانس موند" تضم قناتي "تي في 5 موند" و"فرانس 24" واذاعة "راديو فرانس انترناسيونال" (اذاعة فرنسا الدولية).
و"تي في 5 موند" هي فرع لمؤسسات مرئية سمعية فرنسية عامة وفرانكوفونية. بينما "فرانس 24" قناة دولية للاخبار المتواصلة تمول من مخصصات في ميزانية. وهي تذيع بالفرنسية والانكليزية والعربية.
اما اذاعة فرنسا الدولية فهي تبث بالفرنسية اضافة الى 19 لغة اخرى. ويرى رئيسها انطوان شوارتز ان ملاحظات ساركوزي بشأن البث حصرا بالفرنسية لا تعني سوى القنوات التلفزيونية. واوضح الاربعاء انه يمكن اقامة تجمع مصالح اقتصادية بين اذاعة فرنسا الدولية وفرانس 24 يلحق بالمجموعة القابضة.
ويري هيرفيه بورجيس ان "البث بالفرنسية مع شريط مترجم بلغات اجنبية في المناطق التي لا تتحدث الفرنسية بمثابة هدية للمنافسين". واضاف المدير السابق لعدة قنوات تلفزيونية "يمكن ان يكون لنا نظرة فرنسية اعلامية بالانكليزية او الاسبانية او العربية".
ويشاركه هذا الرأي برنار بروشان نائب الاتحاد من اجل حركة شعبية (اليمين الحاكم) الذي عمل على مشروع الشبكة الاخبارية الدولية المستمرة الذي قال انه "اندهش كثيرا" لتصريحات الرئيس وذكر بان القنوات الدولية الاخرى تذيع بعدة لغات.
واكد ان "بث فرانس 24 بالعربية والانكليزية امر اساسي ولا سيما في مناطق مثل الشرق الاوسط والولايات المتحدة او اميركا اللاتينية حيث لا تتحدث غالبية الناس الفرنسية" مضيفا "انه خسارة للمستمعين الذين هم هدفنا ولا اعلم اذا كان المشروع قابلا للنجاح في هذه الظروف".
وقد اثار هذا الاقتراح ايضا قلق العاملين في الشبكات المعنية. وقال صحافي ناطق بالانكليزية في فرانس 24 "الكل حزين ومصدوم". واضاف ان نقابات تي.في5 موند "تستنكر تصريحات" ساركوزي التي "تنذر بزوال الشبكة ككيان فرانكوفوني وبعد ذلك زوالها نهائيا".