سامر المصري في 'الأسوياء' مع بيرس بروسنان

الفنان السوري الشهير بشخصية العقيد في مسلسل باب الحارة يشارك في فيلم سينمائي عالمي مع النجم المعروف بأدوار جيمس بوند.


أبوظبي تستقبل تصوير الفيلم العالمي


سامر المصري يؤدي شخصية رجل من أصول عربية يدعى حسن


فيلم عن مجرم شهير يدعى ريتشارد بيس

دمشق - يشارك الفنان السوري سامر المصري في فيلم عالمي بعنوان "الأسوياء" بجانب النجم بيرس بروسنان المعروف بأدوار جيمس بوند في السلسلة الشهيرة.
بدأ مخرج الفيلم ريني هارلين تصوير الأحداث في العاصمة الإماراتية أبوظبي في نهاية فبراير/شباط، وهو يتناول قصة مجرم يدعى ريتشارد بيس، يجد نفسه عالقا في سرقة كبيرة لها آثار بعيدة المدى على حياته وحياة عدد لا يحصى من الآخرين، بعدما تم تجنيده من قبل مجموعة من اللصوص غير التقليديين.
ويؤدي سامر المصري الذي يشارك للمرة الأولى في فيلم عالمي شخصية رجل من أصول عربية يدعى حسن، ويجتمع في مشاهد مع الممثل البريطاني تيم روث ويكون بمثابة يده اليمنى.
ويشارك في بطولة "الأسوياء" الممثلتان هيرميون كورفيلد جيمي تشونغ، وهو من تأليف روبرت هيني.

وعن سبب اختياره لأبوظبي مكانا للتصوير قال هارلين بحسب مصادر أجنبية "بعد زيارة أبوظبي واكتشافها اتفقنا جميعًا على أن يتم الإنتاج في المقام الأول في أبوظبي بدلاً من لوس أنجليس، وأنشأنا قاعدتنا في منطقة الجميرا المذهلة في أبراج الاتحاد".
ونشر المصري صورة له مع النجم العالمي بيرس بروسنان، معلقا عليها: "كان لي الشرف أن أقف أمام أسطورة التمثيل الهوليوودي بيرس بروسنان لقطة من فيلمنا الجديد قريباً".
وقال في لقاء تلفزيوني إن مشاركته في الفيلم العالمي تعد تجربة جديدة "كثير من الممثلين العرب يحلمون بها"، إضافة إلى أنها غير سهلة نهائيا، إذ إن الكلام بالإنكليزية طيلة الفيلم "وأنا من الممثلين الذين يرتجلون والنص غير مقدس بالنسبة لي".
وأضاف الفنان الذي عرف بشخصية عقيد الحارة في المسلسل السوري الشهير باب الحارة، إن ترشيحه لدور في الفيلم، تم بعد أن التقى بالمخرج هارلين وشاهد له عدة مسلسلات وأفلام، ولفتت انتباهه الشخصية التي قدمها في مسلسل "اوركيدا".

والمصري رابع فنان سوري يشارك في أفلام عالمية بعد غسان مسعود وجهاد عبدو، وأمل عرفة التي تستعد حاليا للمشاركة في فيلم سينمائي عالمي لتصبح أول ممثلة سورية تدخل عالم هوليوود.
فقد اختار المخرج الألماني العالمي كريستيان بشكن الممثلة السورية لتتولى دور البطولة النسائية في فيلم الحركة "دموع على الرمال" الذي يدور حول تأثير الحروب على الجوانب الإنسانية.
ويناقش الفيلم أوضاع اللاجئين الذين يهربون من أوطانهم خشية الموت، ولكنهم يتمنون العودة إليها في قرارة أنفسهم، كما يسلط الضوء على التعايش بسلام بين البشر رغم اختلاف معتقداتهم وأفكارهم.
وتركز فكرة "دموع على الرمال" على التأثيرات الإنسانية للأزمات والصراعات ضمن قالب التشويق والإثارة، دون التركيز على حرب معينة.