سامسونغ تتجهز لهواتف الجيل الخامس بأكبر ذاكرة وصول عشوائي

العملاقة الكورية تبدأ تصنيع "رام" للاجهزة المحمولة مخفظة الاستهلاك للطاقة بسعة 12 غيغابايت، وهو قدر من الذاكرة يفوق ما توفره معظم الكمبوترات المحمولة رفيعة المستوى.


ذاكرة عشوائية بمعدل نقل بيانات بواقع 34.1 غيغابايت في الثانية


استهلاك طاقة أقل


امكانية لكاميرات اكثر وأحجام شاشة أكبر إلى جانب الذكاء الاصطناعي وقدرات الجيل الخامس

سيول – بدأت العملاقة الكورية سامسونغ الخميس انتاج أكبر ذاكرة وصول عشوائي للهواتف الذكية، في خطوة ستعزز قدرات الجيل الجديد من الاجهزة المحمولة.

وأعلنت الشركة الكورية الجنوبية على مدونتها بدء خط انتاج "رام" منخفظة الاستهلاك للطاقة بسعة 12 غيغابايت، وهو قدر من الذاكرة يفوق ما توفره معظم الكمبوترات المحمولة رفيعة المستوى.

وقالت سامسونغ أن ذاكرتها ستُمكن مستخدمي الهواتف الذكية من الاستفادة الكاملة من جميع ميزات الهواتف الذكية من الجيل الخامس.

والذاكرة المحمولة الجديدة توفر معدل نقل بيانات بواقع 34.1 غيغابايت في الثانية مع تقليل الزيادة في استهلاك الطاقة إلى الحد الأدنى.

صورة لذاكرة الوصول العشوائي الجديدة من سامسونغ من مدونة الشركة
تطور سيمكن من زيادة نوعية في إمكانات الأجهزة الذكية

وقال سيون تشون، نائب الرئيس التنفيذي لتسويق الذواكر في سامسونغ "بفضل الإنتاج الشامل للذواكر الجديدة، توفر سامسونغ الآن مجموعة شاملة من الذواكر المتقدمة لتشغيل عصر الهواتف الذكية الجديد، من ذاكرة رام بسعة تبلغ 12 غيغابايت إلى ذاكرة تخزين داخلية بسعة 512 غيغابايت".

وبفضل ذاكرة رام الجديدة بسعة 12 غيغابايت، يمكن لصانعي الهواتف الذكية زيادة إمكانات الأجهزة التي تتميز بأكثر من خمس كاميرات وأحجام شاشة أكبر إلى جانب الذكاء الاصطناعي وقدرات الجيل الخامس.

بالنسبة لمستخدمي الهواتف الذكية، ستُمكّن الذاكرة الجديدة من القيام بمهام متعددة تتسم بالسلاسة وإجراء عمليات بحث أسرع أثناء تنقلهم عبر عدد لا يحصى من التطبيقات على شاشات عالية الدقة للغاية. كما أن سماكة الذاكرة التي لا تتجاوز 1.1 ميليمتر ستسمح بتصاميم شديدة النحافة من الهواتف الذكية.