ساندرا بولوك تدخل عالم الرعب معصوبة العينين

النجمة المشهورة بأدوارها الرومانسية والكوميدية تظهر في فيلم جديد تدور أحداثه حول قاتل لا مرئي يهدد البشر.


صاحبة الأوسكار تخرج عن التنميط في "قفص الطير"

برلين - ينتظر محبو النجمة العالمية ساندرا بولوك في 21 ديسمبر/كانون الاول الحالي، فيلما مختلفا تجسد فيه صاحبة الأوسكار دورا خارجا عن مألوف أدوارها السابقة المنحصرة في القوالب الرومانسية والكوميدية.
وتلعب بولوك في فيلم الرعب "قفص الطير" دور امرأة تحاول تحاول باستماتة أن تبقي طفليها بأمان من خطر غير مرئي يدفع الناس للانتحار.
ويركز الفيلم على كائنات غريبة تجعل من يراها يقتل من حوله، لينتهي به الأمر بالانتحار، ولكي لا يتأثّر الإنسان بهذه الكائنات، يجب عليه أن يعصب عينيه لكي لا يراها.
وفي الفيلم، تتمكن بولوك من الهرب مع مجموعة من الناجين، ثمّ تكتشف بأنها لا يمكنها الاعتماد على أحد إلّا نفسها، خصوصاً بعد إنجاب ابنها الأول.
وفي العرض الأول للفيلم مؤخرا في برلين قالت الممثلة البالغة من العمر 54 عاما إنها رغم أنها ليست من محبي أفلام الرعب فإنها استمتعت بإضافة هذا النوع السينمائي إلى مسيرتها الفنية.
واضافت بولوك "هنا لدينا رحلة لم تكن لتحدث من دون قصة الحب العميقة المركبة والمليئة بالتفاصيل عن أسرة والرسالة الاجتماعية بشأن ما نشعر جميعا أنه حال العالم".

والفيلم مقتبس عن رواية جوش ماليرمان التي صدرت عام 2014 بالعنوان ذاته. وفيها تأخذ مالوري طفليها في رحلة محفوفة بالمخاطر في البرية، بأعين معصوبة، في محاولة للهرب من "وجود شرير غير مرئي" تسبب رؤيته عواقب وخيمة.
وهو من إنتاج شبكة نتفليكس وإخراج المخرجة الدنمركية سوزان بيير ويشارك بولوك في بطولته الممثلة سارة بولوسون والممثل جون مالكوفيتش.
وكان آخر ظهور سينمائي لساندرا بولوك في يونيو/حزيران الماضي في فيلم "اوشنز 8" وهو نسخة نسائية من سلسلة أفلام عن الجريمة المنظمة بدأت بفيلم "أوشنز 11".
وتتناول أحداث الفيلم نفس القصة التي قدمها النجم جورج كلوني والنجم براد بيت في فيلم "اوشنز 11"، وهي مجموعة من اللصوص المحترفين يخططون وينفذون جريمة سرقة كبيرة ولكن في هذا الفيلم تتكون مجموعة اللصوص من النساء فقط.
ويضم الفيلم الجديد بجانب بولوك نخبة من النجمات العالميات أمثال كيت بلانشيت وريهانا وآن هاثواي وسارة بولسون وأوكوافينا وهيلينا بونهام كارتر وغيرهن، وهو من اخراج غاري روس.
وفازت ساندرا بولوك بجائزة اوسكار افضل ممثلة عام 2010 عن دورها في فيلم "البعد الاخر". وساعد اداؤها الساحر في جعل "البعد الاخر" أول فيلم تقوم ببطولته امرأة بمفردها يتجاوز 200 مليون دولار في مبيعات التذاكر في الولايات المتحدة وكندا.