ساندرا بولوك تعود لنتفليكس بعد النجاح الكبير لـ'بيرد بوكس'

صاحبة الأوسكار تتعاون مع المنصة الرائدة في البث التدفقي في فيلم جديد يروي حياة السجناء بعد الإفراج عنهم.


فيلم 'بيرد بوكس' أول تجربة لبولوك مع نتفليكس


الفيلم الجديد يستكشف التحديات التي تواجه السجناء بعد إطلاق سراحهم

لوس أنجليس - تعود الممثلة الأميركية صاحبة الأوسكار ساندرا بولوك إلى التعاون من جديد مع شركة نتفليكس في فيلم جديد يروي التحديات التي يواجهها السجناء بعد إطلاق سراحهم.
ويأتي تعاون بولوك مع المنصة الرائدة في البث التدفقي بعد أن حقق فيلم "بيرد بوكس" رقما قياسيا في المشاهدات، وهو أول عمل لنجمة هوليوود مع نتفليكس.
الفيلم الجديد يستند في أحداثه إلى المسلسل الدرامي البريطاني "أنفورغيفين" الذي صدر في العام 2009، ويحكي قصة فتاة مراهقة يحكم عليها بالسجن لمدة 15 عاما، بعد إدانتها في قضية قتل ضابطي شرطة، وبعد إطلاق سراحها تبدأ رحلة البحث عن شقيقتها التي تبنتها عائلة أخرى بعد وقوع الحادثة بفترة قصيرة.
تتولى إدارة الفيلم المخرجة الألمانية نورا فينغشيدت ويكتب السيناريو المؤلف الأميركي كريستوفر مكواري، الذي حاز على جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي، عن فيلم "المشتبهون الاعتياديون" من سلسلة أفلام الحركة الشهيرة "المهمة المستحيلة".

فيلم 'بيرد بوكس'
فيلم 'بيرد بوكس' تعاون ناجح مع نتفليكس

وتجسد ساندرا بولوك دور سجينة يتم الإفراج عنها بعد قضاء مدة محكوميتها عن جريمة عنيفة ارتكبتها، وبعد خروجها تواجه مجتمعا غير متسامح لا يغفر لها هذه الجريمة وغير مستعد للتعامل معها من جديد، ويتخذ ضدها حكما صارما بالتجاهل والإهمال.
وتستبشر بولاك بالتجربة الأولى لها مع نتفليكس للبث الرقمي التي أطلقت "بيرد بوكس" في 21 ديسمبر/كانون الاول الماضي، وقدمت فيه دورا خارجا عن مألوف أدوارها السابقة المنحصرة في القوالب الرومانسية والكوميدية، حيث لعبت دور امرأة تأخذ طفليها في رحلة محفوفة بالمخاطر في البرية، بأعين معصوبة، في محاولة للهرب من كيان شرير غير مرئي تسبب رؤيته عواقب وخيمة.
وهو من إخراج المخرجة الدنمركية سوزان بيير وشارك بولوك في بطولته الممثلة سارة بولوسون والممثل جون مالكوفيتش.
وحصد الفيلم جوائز عديدة إضافة إلى تحقيق أكثر من 45 مليون مشاهدة في أول أسبوع من طرحه على نتفليكس، وشوهد من قبل 80 مليون أسرة، أي 58% من إجمالي المشتركين في خدمة المنصة الرقمية.
وعرضت نتفليكس على النجمة العالمية أيضا التعاون معها في فيلم الخيال العلمي "ريبورن" المقتبس عن القصص المصورة، والذي يحكي قصة امرأة مسنة تموت ثم تبعث من جديد في هيأتها الشابة، في حياة أخرى مليئة بالوحوش والتنانين، وتجد كل أحبائها ما عدا زوجها فتبدأ في البحث عنه، ومن المقرر أن يتولى كريس ماكاي صاحب أفلام "ذا ليغو باتمان" إخراج الفيلم.