ساندرا بولوك تلهم بسلوك متهور يقود إلى الموت

تحدي "بيرد بوكس" المستوحى من فيلم بنفس الاسم يشجع على القيام بمهام أثناء وضع عصابة على العينين كقيادة السيارة وغيرها.


ساندرا بولوك نجمة الفيلم تضع عصابة على عينيها لتفادي مخلوقات غريبة


تنامي موجة التحديات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي


تحدي رقصة "كيكي" آخر التحديات قبل البيرد بوكس

واشنطن - أطلقت عدة جهات، تحذيرات من قيادة السيارة بعينين معصوبتين، والتي تشكل جزءا من المشاركة في تحدي "بيرد بوكس" (قفص الطير) المستوحى من فيلم يحمل الاسم ذاته.
ويشجع التحدي الذي أطلقه عدد من محبي فيلم "بيرد بوكس" الذي عرض على شبكة "نيتفلكس" الأميركية في ديسمبر/كانون الاول الماضي، مستخدمي مواقع التواصل على القيام بمهام أثناء وضع عصابة على العينين، وتصوير أنفسهم ونشرها.
من جهتها، حذرت شرطة مدينة لايتون بولاية يوتا الأميركية الأحد، من التحدي ذاته.
واستندت الشرطة في تحذيرها على ارتكاب فتاة (17 عاما)، الإثنين الماضي، حادث سيارة على خلفية قيادتها وهي معصوبة العينين.
وقالت الشرطة في تغريدة على تويتر: "تحدي بيرد بوكس أثناء القيادة، نتيجته متوقعة".
واصطدمت الفتاة بسيارة أخرى ما أسفر عن تعرض السيارتين لأضرار مادية، دون وقوع إصابات.
كما هددت الشرطة الأميركية في ولاية نيو هامشير الجمعة، المواطنين من المشاركة في تحدي القيادة بعينين معصوبتين.
وقالت في تغريدة على تويتر: "إذا شاركتم في التحدي، وأنتم تقودون السيارة في نيو هامشير، سيتم إلقاء القبض عليكم بتهمة ارتكاب جريمة السلوك المتهور، هذا إن بقيتم على قيد الحياة على خلفية الحادثة التي قد ترتكبونها".
والأسبوع الماضي، حذرت شبكة "نيتفلكس" الأميركية التي عرضت الفيلم، الجمهور من المشاركة في ذلك التحدي.
وطالبت، في بيان عبر تويتر، الجماهير بعدم "إيذاء أنفسهم".

ويأتي تحدي "بيرد بوكس" في إطار تنامي موجة التحديات التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ويخصص لها وسوم من أجل تحقيق مزيد من الانتشار.
وكان من أبرز هذه التحديات، تحدي رقصة "كيكي" الذي انتشر العام الماضي، وهي رقصة يؤديها الفرد بعد ترجله من سيارة أثناء سيرها.
كما انتشر عام 2014، تحدي دلو الثلج، الذي يتمثل في أن يقوم المتحدي بسكب وعاء من الماء المثلج فوق رأسه أو يتبرع بـ100 دولار لصالح حملة تهدف إلى نشر الوعي حول مرض التصلب العضلي الجانبي.
وتجسد النجمة العالمية ساندرا بولوك في "قفص الطير" دورا خارجا عن مألوف أدوارها السابقة المنحصرة في القوالب الرومانسية والكوميدية.
وتلعب بولوك في فيلم الرعب "قفص الطير" دور امرأة تحاول تحاول باستماتة أن تبقي طفليها بأمان من خطر غير مرئي يدفع الناس للانتحار.
ويركز الفيلم على كائنات غريبة تجعل من يراها يقتل من حوله، لينتهي به الأمر بالانتحار، ولكي لا يتأثّر الإنسان بهذه الكائنات، يجب عليه أن يعصب عينيه لكي لا يراها.
وفي الفيلم، تتمكن بولوك من الهرب مع مجموعة من الناجين، ثمّ تكتشف بأنها لا يمكنها الاعتماد على أحد إلّا نفسها، خصوصاً بعد إنجاب ابنها الأول.
والفيلم مقتبس عن رواية جوش ماليرمان التي صدرت عام 2014 بالعنوان ذاته. وفيها تأخذ مالوري طفليها في رحلة محفوفة بالمخاطر في البرية، بأعين معصوبة، في محاولة للهرب من "وجود شرير غير مرئي" تسبب رؤيته عواقب وخيمة.
وهو إخراج المخرجة الدنمركية سوزان بيير ويشارك بولوك في بطولته الممثلة سارة بولوسون والممثل جون مالكوفيتش.
وحسب إحصائيات شبكة "نيتفلكس" حقق هذا الفيلم في الأسبوع الأول لعرضه 45 مليون مشاهدة.