سان جرمان يتوق الى التحضير لقمة 'سانتياغو برنابيو' بطريقة مثالية

الفريق الباريسي يرصد فوزا كبيرا على أرضه امام ليل استعدادا للقمة المرتقبة ضد مضيفه ريال مدريد الإسباني.

باريس - يخوض باريس سان جرمان اختبارا مهما على أرضه الجمعة في افتتاح المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، استعدادا للقمة المرتقبة الثلاثاء المقبل أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وتلقى باريس سان جرمان الذي يبلي البلاء الحسن في المسابقة القارية العريقة حيث يتصدر مجموعته بالعلامة الكاملة في أربع جولات، دفعة معنوية كبيرة بعودة نجمه الدولي البرازيلي نيمار دا سيلفا بعد أكثر من شهر على غيابه بسبب الإصابة.

وكان أغلى لاعب في العالم قد تعرض للاصابة في 13 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بعد 12 دقيقة فقط من بداية المباراة الدولية الودّية التي تعادل فيها منتخب بلاده مع نظيره النيجيري 1-1، بعد تعرضه لآلام في فخذه الأيسر.

واستأنف نيمار تدريباته الجماعية هذا الأسبوع، لكن المعد البدني في الفريق الباريسي كزافييه فريزا رأى أنه "من المستحيل أن يكون (نيمار) جاهزاً بنسبة 100 بالمئة يوم الجمعة".

وقال "بالنسبة لي، يستطيع باريس سان جرمان الاعتماد على نيمار بنسبة 100 بالمئة بدءاً من شهر شباط/فبراير المقبل. لا يمر ثلاثة أشهر بدون تعرضه لإصابة".

واضاف "لا يمكنك الانتقال من أي شيء إلى كل شيء بشكل مباشر، إنه دائما موقف معقد، النادي بحاجة إليه، وهو يريد أن يلعب، لكن من ناحية أخرى، لم يعد جسمه على استعداد لخوض المباريات المتواصلة".

وتعود مشارك نيمار الأخيرة مع فريقه الباريسي إلى الخامس من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في المرحلة التاسعة من الدوري المحلي، عندما ساهم بالفوز 4-صفر على أنجيه، بتسجيله الهدف الأخير.

ويتصدر سان جرمان لائحة الترتيب برصيد 30 نقطة، بفارق ثماني نقاط عن أقرب منافسيه مرسيليا، في حين يحتل ليل المركز الخامس (19 نقطة).

وفي الوقت الذي يستعيد فيه حامل اللقب في الموسمين الماضيين خدمات نيمار، سيستمر في الافتقاد لخدمات لاعب وسطه الدولي الإيطالي ماركو فيراتي، كما تحوم الشكوك حول امكانية مشاركة نجمه الآخر كيليان مبابي الذي غاب الثلاثاء عن الحصة التدريبية لاصابته بالحمى.

ولا يزال فيراتي يتعافى من إصابة تعرض لها في عضلات الفخذ في العاشر من الشهر الحالي خلال معسكر منتخب بلاده استعدادا لتصفيات كأس أوروبا 2020 التي انتهت مطلع الأسبوع.

وقد تشهد المباراة ايضاً عودة الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس إلى عرينه بعد غياب دام نحو 10 أيام، إثر تعرضه للإصابة في الفخذ خلال الإحماء لمباراة بريست ضمن الدوري المحلي.

وتحتوي تشكيلة فريق المدرب الألماني توماس توخل على لائحة طويلة من المصابين تشمل أيضاً مواطنه ثيلو كيهرر والإسباني أندير هيريرا والبلجيكي توما مونييه.

وضمن المرحلة نفسها يحل نيس ضيفا على ليون السبت في مباراة مهمة للطرفين اللذين يحتلان مركزين لا يليقان بهما. ويتقدم الضيف على مضيفه بمركز ونقطة، إذ يحتل المركز الثالث عشر برصيد 17 نقطة.

ويأمل مدرب أصحاب الأرض رودي غارسيا في العودة إلى سكة الانتصارات بعدما كان تعرض في المرحلة الماضية للخسارة أمام مضيفه مرسيليا 1-2.

ويسعى أنجيه لمواصلة نتائجه المبهرة والحفاظ على مركزه بين فرق الطليعة عندما يستضيف نيم الأخير السبت ايضاً.

ويحتل أنجيه المركز الثالث برصيد 21 نقطة وهو نفس رصيد سانت اتيان الذي يستضيف الأحد مونبيليه (السادس برصيد 19 نقطة).

ويلعب السبت ايضاً، بريست مع نانت، ومتز مع رينس، واميان مع ستراسبورغ، وديجون مع رين، فيما يحل موناكو ضيفاً على بوردو، ومرسيليا على تولوز الأحد.