سقارة المصرية تبوح بسر جديد عن المعابد والآبار الفرعونية

اكتشافات أثرية قرب أهرام الجيزة تؤكد أن منطقة سقارة لم تُستغل في الدفن خلال العصر المتأخر فقط (1887 قبل الميلاد- 332 قبل الميلاد)، ولكن أيضا في عصر الدولة الحديثة.


سقارة منطقة مقابر العاصمة المصرية القديمة


مصر تسعى باستمرار للترويج لتراثها الفرعوني عن طريق هذه الاكتشافات

القاهرة - عُثر في منطقة سقارة قرب أهرام الجيزة في مصر على عشرات "الاكتشافات الأثرية الهامة" بينها معبد جنائزي فرعوني إضافة إلى آبار وتوابيت خشبية من عصر الدولة الحديثة، وفق ما أعلن المجلس الاعلى للآثار المصرية السبت.
وأشار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري في بيان إلى "اكتشافات هامة" توصلت إليها "البعثة المشتركة بين المجلس الأعلى ومركز زاهي حواس للمصريات (التابع لمكتبة الاسكندرية) التي تعمل في منطقة سقارة بجوار هرم الملك تتي"، أول ملوك الأسرة السادسة من الدولة القديمة الذي حكم مصر ما بين عامي 2323 قبل الميلاد و2291 قبل الميلاد.
ولفت عالم المصريات زاهي حواس إلى العثور على "المعبد الجنائزي الخاص بالملكة نعرت زوجة الملك تتي إضافة الى ثلاثة مخازن مبنية من الطوب" في الناحية الجنوبية الشرقية منه "لتخزين القرابين" التي كانت تُستخدم في الطقوس.
كذلك عُثر على "52 بئرا تراوح أعماقها بين 10 إلى 12 مترا بداخلها أكثر من 50 تابوتا خشبيا من عصر الدولة الحديثة" الذي امتد ما بين القرن السادس عشر والقرن الحادي عشر قبل الميلاد، ويُعدّ رمسيس الثاني أشهر ملوكه.
وأوضح حواس أن هذا الكشف "يؤكد أن منطقة سقارة لم تُستغل في الدفن خلال العصر المتأخر فقط (1887 قبل الميلاد- 332 قبل الميلاد)، ولكن أيضا في عصر الدولة الحديثة".

أكبر كشف أثري في منطقة سقارة
مصر أعلنت في تشرين الثاني الماضي عن أكبر كشف أثري في منطقة سقارة

وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت وزارة السياحة والآثار عن أكبر كشف أثري في منطقة سقارة يضم أكثر من مئة تابوت خشبي بحالة سليمة تعود الى مسؤولين كبار في العصر الفرعوني المتأخر وعصر البطالمة في مصر القديمة.
واعتبرت الوزارة أن منطقة سقارة لا تزال "مليئة بالأسرار التي تبوح لنا بها بين الحين والآخر، وهذه ليست النهاية".
وسبق الكشف عن 59 تابوتا في المنطقة نفسها في أكتوبر/تشرين الأول 2020.
وسقارة، وهي منطقة مقابر العاصمة المصرية القديمة ممفيس (منف)، مدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.
وتسعى مصر باستمرار للترويج لتراثها الفرعوني عن طريق هذه الاكتشافات من أجل إنعاش قطاع السياحة الذي تلقى ضربات متتالية بسبب عدم الاستقرار السياسي والأمني في البلاد عقب إسقاط حسني مبارك قبل عقد من الزمن.
ولم يكد هذا القطاع يبدأ في التعافي عام 2019 حتى تلقى ضربة جديدة بسبب فيروس كورونا المستجد.
وكان يُنتظر أن يزور مصر قرابة 15 مليون سائح في 2020، مقابل 13 مليونا العام السابق. لكن حركة السياحة تراجعت بنسبة كبيرة بسبب الأزمة الصحية العالمية.