سلطان السبهان: قصيدتي وقوف على الإنسانية المكلومة

الشاعر السعودي يهدي قصيدته "أُغالِبُ فيّ الطين" لأولئك الذين يموتون من دون أن يشعر بهم أحد، وللنازحين، وللغارقين في عبّارة نينوى العراقية.


بحثت عن نفسي ووجدت الكثير من الحب والشعر والتواصل والتعرف على أصدقاء كثر هم من نخبة الشعراء.


القصيدة تجمل الحياة وتلون جوانبها المعتمة، وترصد الواقع وتخفف من قبحه وتنتهض به ليكون أجمل وأصدق


أفتشُ في الصّلصالِ عن صوتِ آدمٍ ** وضحكاتُهِ الأولى على الأرض تُعشِبُ


لا ينكر أحد فضل شبكة الإنترنت في تغيير موازين العالم بأسره وليس فقط الأدب

كان الشاعر السعودي سلطان السبهان - الفائز بإمارة الشعر في برنامج "أمير الشعراء" في دورته الثامنة - على ثقة بشعره ونصوصه، وهذا أغلى وأهم ما يملكه، وقد توقع الفوز في المسابقة الكبيرة، واعتبر مشاركته فيها مغامرة. 
وقال معقبا على فوز شعراء سعوديين ثلاث مرات متتالية في "أمير الشعراء" وتوقف بيرق الشعر وبردته عندهم: إن هذا يزيد الأمر ثباتاً ويقيناً، وهو أن المملكة تتقدم خطوات قوية وطموحة في سبيل تعزيز الثقافة والإبداع، وأنها تمتلك كوكبة من الشعراء الذين يستحقون الاهتمام.  وأوضح أن التصويت واحد من المعايير وليس كلها .
وحين علم السبهان - الذي يعمل في وكالة جامعة الإمام لشؤؤن المعاهد العلمية، وأستاذا متعاونا في كلية الحقوق بجامعة الملك سعود - عن المسابقة في أول ظهورها (عام 2007) فرح كثيراً لإيمانه بأن الشعر تجربة إنسانية لاتؤتي ثمارها إذا كانت معزولة عن المتلقين، أو يحول بينها وبينهم بعض مخرجات الإعلام التي لا قيمة لها. غير أنه لم يخطر بباله أنه سيشارك يوماً بها. 

لست مع اللهجة الشعبية في مجال البحوث والدراسات والتمثيل العالمي للأمة، لكن معها كجناح إبداعي يكرس للجمال

وعن قصيدته التي ألقاها في الحلقة الختامية من "أمير الشعراء" وكانت بعنوان "أُغالِبُ فيّ الطين" والتي أهداها لأولئك الذين يموتون من دون أن يشعر بهم أحد، وللنازحين، وللغارقين في عبّارة نينوى العراقية قال السبهان: كان المنبر فرصة كبيرة لي لأخاطب الإنسانية وأؤدي رسالة الشعر في الوقوف بجانب الإنسان أيا كان بلده ودينه وثقافته، ولا أعتبر ذلك وقوفاً على الأطلال البالية، بل وقوفا على الإنسانية المكلومة التي هي أغلى من الأطلال.  
وقد سعد السبهان كثيرا بآراء أعضاء لجنة التحكيم الدكاترة علي بن تميم، وصلاح فضل، وعبدالملك مرتاض، في قصيدته، وقال: الحمدلله، فهؤلاء أساتذة كبار يعون ما يقولون، ويدركون قيمة النقد، وأنا سعيد بجميع انطباعاتهم الجيدة التي رافقتني طيلة مسيرتي في البرنامج. 

وأوضح أن الدكتور علي بن تميم أحد كبار النقاد ورمز من رموز الحركة النقدية، يتمتع بالذكاء العالي، وربط النصوص ببعضها البعض، وحين سمعت كلامه تفاءلت كثيرا في الحقيقة. 
قال صاحب "تفاصيل أخرى للماء" في أحد أبيات قصيدته:
أفتشُ في الصّلصالِ عن صوتِ آدمٍ ** وضحكاتُهِ الأولى على الأرض تُعشِبُ
وهو بيت شعري أراه قصيدة كاملة، ويعقب على هذا الرأي بقوله: إن قصيدة الومضة الشعرية، والأشكال المكثفة من النصوص، هي أحد الأشكال التي فرضت نفسها ووجودها ولها محبوها والمهتمون بها، لكنها قد تتناسب مع نوع من الأفكار، وتقصر عن الوفاء بشروط التأثير في مواضيع وأفكار أخرى، وليس تجربة فيها، مع إعجابي الكبير ببعضها. 
ويثمن سلطان السبهان صاحب ديوان "ما لايجيء" رحلته في "أمير الشعراء" قائلا: كانت رحلة رائعة ومهمة ومؤثرة، بحثت عن نفسي فيها ووجدت الكثير من الحب والشعر  والتواصل والتعرف على أصدقاء كثر هم من نخبة الشعراء. 
وعن قول أحد النقاد: بلغ الشعر منتهاه وأيقن فشله الإصلاحي والتنويري، يرى السبهان أن كثيراً ما تخلخل إيمان بعض النقاد بجدوى الشعر والفنون الكلامية الإبداعية، وفي كل مرة يعودون ليجددوا بيعتهم للشعر مستمعين ومستمتعين ومعولين عليه في النهوض بالذوق والإبداع والمعرفة والوصول للمنشود من الصلاح الذاتي، والإغراء بالبحث والمقارنة. 

ديوان سلطان السبهان
كل شاعر لديه الجميل المحلّق 

وهو يرى أن القصيدة تجمل الحياة وتلون جوانبها المعتمة، وترصد الواقع وتخفف من قبحه وتنتهض به ليكون أجمل وأصدق. كما أنها تحاول أن تقترب بالإنسان من الجمال المطلق ليلامس شيئاً من المعنى.
وأذكِّر صاحب "يكاد يضيء" بقول للشاعر محمود درويش – قبل رحيله – فقد كان يرى أنه يمكن اختصار المتنبي في مئة صفحة. ويوافق السبهان على هذا الرأي قائلا: أوافق على هذا الرأي تماما، لا يمكن أن نصف أي نتاج شعري بالخلو من العادي، لذا لا أجد جدوى في أسئلة من نوع (من هو شاعرك المفضل) فكل شاعر لديه الجميل المحلّق ولديه العادي، حتى درويش نفسه. 
وعن الميديا الجديدة وشبكة الإنترنت وأهميتها في حياتنا قال السبهان: لا ينكر أحد فضل شبكة الإنترنت في تغيير موازين العالم بأسره وليس فقط الأدب.  وبحكم وجودي كمستشار في موسوعة أدب العالمية على الشبكة، فقد رأيت ولمست بنفسي أثر الإنترنت في الأدب والشعر على وجه الخصوص. 
أما عن النقد الأدبي فيرى أنه مهم جدا، فحين يعي الناقد دوره الحقيقي في تسريع خطوات التميز لدى الشاعر، ورصده للمسارات والاتجاهات اللغوية والإبداعية، يكون الشعر في أفضل حالاته، وحين يجنح النقد للمرابطة في ترصد الزلل والبحث عن الإثارة، يقل أثره، بل قد يتحول إلى عملية سلبية. 
ويرى سلطان السبهان أن الشعر الشعبي لون جميل له رواده ومحبوه، وله أثره البالغ، وجمهوره شريحة كبيرة من المجتمع. ويضيف: لست مع اللهجة الشعبية في مجال البحوث والدراسات والتمثيل العالمي للأمة، لكن معها كجناح إبداعي يكرس للجمال. 
وعن دور الشعراء العرب حاليا في التصدي للأزمة الراهنة التي يتعرض لها العالم العربي الآن بتجلياتها سواء في العراق أو فلسطين أو سوريا أو ليبيا .. الخ؛ قال عليهم فقط أن ينتصروا للقضايا العادلة، بشعرهم ومواقفهم، وأن لا يستخدموا الشعر لتمزيق الأوطان، وتوسيع هوة الخلاف بين الناس. 

وهو يرى أن مهمة الشعر الآن أن يحافظ على رزانته، ولا ينجرف وراء التفاهة والخلل، وأن يبقى متعالياً، واثقا، مميزاً. أما عن مستقبل الشعر العربي، على ضوء التطور الحاصل الآن في القصيدة العربية فيقول: تعدد المدارس والتوجهات الكتابية شيء جميل ويصب في مصلحة الجمال والإبداع. ويبقى الشعر الموزون المقفى هو الرهان الذي لم يخسر على مدى عصور متعاقبة .