سلطنة عمان ترفض المشاركة في اي حرب ضد العراق

بن علوي وخرازي يدعوان لحل سلمي

مسقط - قالت عمان الاثنين انها لن تشارك في أي حرب تقودها الولايات المتحدة ضد العراق مؤكدة على ضرورة السعي من أجل التوصل لحل سلمي.
ورددت عمان، التي تعد أحد حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، ما ورد في البيان الختامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ الذي انتهي يوم الاحد في مقر الجامعة العربية بالقاهرة والذي قال انه يجب على الدول العربية الامتناع عن تقديم الدعم لأي عمل عسكري ضد العراق.
ونقلت وكالة الأنباء العمانية الرسمية عن يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية قوله "لا يمكن ان نسمح بأن نشترك أو نساهم بصورة أو بأخرى في دعم أي جهد ضد العراق أو أي دولة عربية."
ويقول محللون ان بيان القاهرة يعد بمثابة خطوة لتهدئة المواطنين الغاضبين من التهديدات الاميركية للعراق والدعم الاميركي الملموس لاسرائيل في صراعها مع الفلسطينيين.
وأكد بن علوي خلال مؤتمر مشترك مع وزير الخارجية الايراني كمال خرازي الذي يزور البلاد على ضرورة التوصل لحل سلمي للازمة العراقية.
وقال "اننا لدينا تأكيدات من مسؤولين عراقيين رسميين من أنهم سوف يوافقون على كل طلبات المفتشين الدوليين الذين يعملون في العراق وعندنا ثقة بأن هذا التوجه سوف يدعم عمل المفتشين ويحل المسألة سلميا."
واثار حشد القوات الاميركية في المنطقة بعض الاحتجاجات في عمان وبعض دول الخليج الاخرى حيث تتزايد المشاعر المعادية للولايات المتحدة لدعمها لاسرائيل في صراعها مع الفلسطينيين.
وخرجت نحو 200 سيدة عمانية يوم الاحد في مسيرة احتجاج على الحرب الاميركية ضد العراق التي تلوح في الافق.
وتنشر الولايات المتحدة قوات في كل من عمان والكويت والبحرين وقطر والسعودية. ومن المتوقع أن تكون الكويت قاعدة لانطلاق أي حرب أميركية ضد العراق. كما ينتظر أن تشارك القوات الاميركية في كل من البحرين وقطر في اي قتال.
وقال بن علوي "اتفقنا على اننا ينبغي ان نسعى لعقد مؤتمر القمة الاسلامي في الوقت الذي يكون مناسبا كجهد مشترك من الدول الاسلامية لتجنيب المنطقة حربا ولتوفير أي آليات او وسائل اخرى يمكن ان تساعد على تحقيق الامن والسلم في هذه المنطقة." وتتفق تلك الدعوة مع دعوات مماثلة وجهتها قطر وبعض الدول الاخرى الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي.