سميرة توفيق تحت الأضواء في السعودية

فنانة الجيل الذهبي اللبنانية تشارك في جلسة خاصة تقدم فيها باقة من الأغاني الجديدة إضافة إلى مجموعة قديمة اشتهرت بها في الوطن العربي.


فنانة حظيت بألقاب كثيرة وعرفت باللون البدوي


كبار الملحنين والشعراء العرب تعاونوا مع سميرة توفيق


السعودية تعيد سميرة توفيق للغناء بعد غياب طويل

الرياض - تعيد السعودية فنانة الجيل الذهبي اللبنانية سميرة توفيق الى مسارح الغناء بعد سنوات طويلة من الغياب عن الساحة الفنية.
دعت الهيئة العامة للترفيه السعودية المغنية التي سطع نجمها في السبعينيات والثمانينيات إلى إقامة حفلات غنائية في مدن مختلفة من المملكة.
وقالت مصادر إعلامية سعودية إن سميرة توفيق أنهت تسجيل حلقة فنية خاصة في الرياض بعنوان "أوتار سعودية" وأدت الفنانة البالغة من العمر 83 عاما، 14 أغنية ستُبث في وقت قريب على القنوات السعودية.
 وعرفت سميرة توفيق بألقاب كثيرة مثل حسناء البادية وسمراء البادية ومطربة الجيش والعسكر ومطربة البادية وواحة الصحراء، واشتهرت بالغناء باللهجة البدوية.
 قدّمت توفيق العديد من الأغاني التي نالت شهرة عربية، منها أغنيات "حسنك يا زين" و"أسمر خفيف الروح" للفنان  الأردني توفيق النمري التي كانت بداية شهرتها، وشاركت في عدة مسلسلات وأفلام كممثلة ومغنية أمام كبار الفنانين من سوريا ولبنان.

تعاونت مع كبار الشعراء والملحنين اللبنانيين والعرب أمثال عفيف رضوان، وعبدالجليل وهبي، ومحمد محسن، ورفيق حبيقة، والياس الرحباني، وملحم بركات، وايلي شويري، ووسام الأمير، وفيلمون وهبي الذي ربطتها بعائلته صداقة متينة.
وأحيت الفنانة التي تعيش حاليا في السويد مع زوجها، العديد من الحفلات في أرجاء العالم، وعرفت بلباقتها وحرصها على أن تبعد تفاصيل حياتها الخاصة عن الأضواء.
وغنت توفيق في جلسة "أوتار سعودية" مجموعة من الوصلات بطابع سعودي مميز، من خلال كلمات وألحان عمالقة الشعراء والملحنين السعوديين أمثال إبراهيم خفاجي وطارق عبدالحكيم والأمير محمد بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير عبدالله الفيصل، وقدمت ايضا من أغانيها المشهورة.
ومن المنتظر بث هذه الجلسة خلال أيام عيد الفطر القادم.