سيارات أوبر تنتقي ركابها!

مجموعة خدمة تشارك النقل تعلن بدأها في تطبيق سياسة جديدة تعتمد على حظر الركاب ذوي التصنيفات المنخفضة، في مبادة تسعى لتشجيع الاحترام المتبادل بين السائقين والزبائن.


تهديد الركاب سلامة السائقين أو تحدثهم بلهجة عنصرية أو بعدم احترام أو محاولتهم إتلاف المركبة يخفض تصنيفهم

واشنطن - اعلنت مجموعة أوبر لخدمة تشارك النقل بدأها في تطبيق سياسة جديدة تعتمد على حظر الركاب ذوي التصنيفات المنخفضة.

واعتاد مستخدمو تطبيقات النقل على تقييم السائقين والامساك بزمام المبادة في اختيارهم، لكن الوضع قد ينقلب رأسا على عقب ان كنت من ذوي التصنيفات الأقل بكثير من المتوسط.

ووفقا للمجموعة الاميركية لن تتمكن من الوصول لخدمات أوبر اذا كان تصنيفك منخفضا جدا ولم تهتم بنصائح الشركة حول كيفية تحسينه.

وأشارت أوبر إلى أن الاحترام طريق باتجاهين وقالت "من المتوقع منذ فترة طويلة أن يلبي السائقون الحد الأدنى من التصنيف، الذي يمكن أن يختلف من مدينة إلى أخرى، وبينما نتوقع أن يتأثر عدد صغير من الركاب بالحظر المعتمد على التصنيف، فإن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب عمله".

وحرصت شركات خدمات الركوب على الاهتمام بالمخاطر التي يتعرض لها الركاب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مجموعة متنوعة من التقارير حول السائقين الذين يهاجمون الركاب، لكن سياسة أوبر الجديدة تعكس المخاوف المتعلقة بسلامة السائقين.

وأشاد اتحاد السائقين المستقلين، وهو اتحاد يمثل 70 ألف سائق في مدينة نيويورك، بقرار أوبر، وقال متحدث باسم الاتحاد: "يعتبر تحميل الراكبين المسؤولية عن سلوكهم على منصة أوبر تدبيرًا هامًا من تدابير السلامة لحماية السائقين، وكذلك الركاب الذين قد يحجزون رحلات مشتركة".

وأضاف "إن حظر الركاب الذين يهددون سلامة السائقين، أو يتحدثون بلهجة عنصرية، أو بعدم احترام، أو يحاولون إتلاف المركبة، هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله".

أوبر
قرار يلاقي ترحاب السائقين

ويُعد قرار أوبر جزءًا من المبادئ التوجيهية المنقحة، التي نشرتها الشركة في الولايات المتحدة وكندا، وقالت الشركة "إن الركاب الذين يتعرضون لخطر فقدان وصولهم إلى التطبيق سيكون لديهم العديد من الفرص لتحسين تصنيفاتهم قبل اتخاذ أي إجراء".

ووفقًا لكيت باركر مسؤولة السلامة في أوبر، فإن الركاب سيحصلون على نصائح حول كيفية تحسين تصنيفاتهم، مثل تشجيع السلوك المهذب، وتجنب ترك القمامة في السيارة، وتجنب الطلب من السائقين تجاوز الحد الأقصى للسرعة.

وأوضحت الشركة أنها لن تعلن عن الحد الأدنى لمستوى التصنيف الذي يضع الركاب في منطقة الحظر، ويعزى ذلك جزئيًا إلى أن النتيجة ستعتمد على متوسط درجات المسافرين في مدينة الشخص، حيث لكل مدينة حدها الأدنى، والذي يرتبط مباشرة بمتوسط صنيف الركاب في تلك المدينة.

وتتوفر خدمات أوبر التي استولت حديثا على منافستها في الشرق الأوسط كريم في عدة دول عربية بينها السعودية والامارات ومصر.