شاومي تفلت من مصير هواوي بقرار أميركي مرتقب

وزارة الدفاع الأميركية تتجه لانهاء ادراج نجمة صناعة الهواتف الصينية ضمن قائمتها السوداء، في قرار يمهد الطريق أمام أي استثمار أميركي مستقبلي في الشركة وإنهاء مسار مثير للجدل.


اسهم الشركة الصينية تقفز بنسبة وصلت لـ6.71 في المئة

واشنطن – بشرت تقارير اعلامية بنجاة نجمة صناعة الهواتف الصينية الصاعدة شاومي من ملاقاة مصير مواطنتها هواوي بعد ظهور مؤشرات عن توجه أميركي لشطبها من القائمة القائمة السوداء الحكومية.

وكشف ملف للمحكمة أن وزارة الدفاع الأميركية تتجه لانهاء معركة مثيرة للجدل مع الشركة الصينية بعد موافقة الطرفين على حل التقاضي المستمر بينهما دون مزيد من الخلاف.

والقرار يمهد الطريق أمام أي استثمار أميركي مستقبلي في شركة تصنيع الهواتف الذكية التي تتخذ من بكين مقراً لها والتي تجاوزت شركة آبل لتصير ثالث أكبر مصنّع عالمي للهواتف عام 2020.

وقالت متحدثة باسم شاومي إن الشركة تراقب آخر التطورات عن كثب، دون الخوض في التفاصيل.

والاربعاء قفزت اسهم الشركة الصينية بنسبة وصلت لـ6.71 في المئة، في تعاملات بعد الظهيرة في هونغ كونغ متأثرة بالتقارير عن انفراج الأزمة.

شاومي تراقب آخر التطورات عن كثب

وقال مراسل "بلومبرغ" إن رفع اسم الشركة من القائمة حدث بعد التوصل لإتفاقية مع وزارة الدفاع الأمريكية.

وفي أحدث إرتفاع لأسهم الشركة إرتفعت بنسبة 4.88 في المئة.

ومطلع العام وفي الرمق الأخير من ولاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، أدرجت وزارة الدفاع الأميريكية الشركة المصنعة للهواتف الذكية الصينية على القائمة السوداء من بين شركات أخرى بسبب علاقات
مزعومة مع الجيش الصيني ووضعتها على قائمة من شأنها تقييد الاستثمار الأميركي في الشركة.

كما تم وضع سبع شركات صينية أخرى تحت قيود مماثلة.

ودافعت شاومي عن نفسها من خلال رفع دعوى قضائية ضد الحكومة الأميركية، ووصفت وضعها بأنه غير قانوني وغير دستوري ونفت أي علاقات مع الجيش الصيني.

وفي مارس/آذار بوصول جو بايدن لسدة البيت الأبيض، علق قاضٍ فيدرالي التصنيف على القائمة السوداء، مشيرًا إلى وجود عيوب جوهرية في الأساس القانوني لعملية الحظر.

والانتصار الذي احرزته شاومي شجع شركات صينية أخرى مدرجة في القائمة السوداء نفسها تفكر في دعاوى قضائية مماثلة.

وشاومي واحدة بين قائمة شركات التكنولوجيا الصينية بارزة استهدفها الرئيس السابق دونالد ترامب لعلاقاتها المزعومة بالجيش الصيني في الأيام الأخيرة لإدارته.

وتم وضع هواوي، المنافس المحلي للهواتف الذكية لشركة شاومي، أيضًا على قائمة سوداء للتصدير في عام 2019 ومُنعت من الوصول إلى التكنولوجيا المهمة من أصل أميريكي، مما أثر في قدرتها على تصميم شرائحها الخاصة ومكونات المصدر من البائعين الخارجيين.

وأدت الإجراءات إلى شل قطاع الهواتف الذكية في الشركة بشكل فعال واجبارها على البحث عن اسواق وقطاعات جديدة.