شبح الموت المبكر يحوم حول الأرامل

دراسة أميركية تجد أن الحزن بعد فقدان الشريك يرفع معدل البروتينات في الدم ما يعرض الجسم لالتهابات خطيرة.


الأرامل من الجنسين عرضة لأمراض القلب أيضا


التوتر يقود إلى اكتئاب حاد وعزلة عن الآخرين


طلب الدعم من الأصدقاء والأقارب والمختصين ضروري في هذه المرحلة

واشنطن - توصلت دراسة أميركية جديدة إلى سبب الوفاة المبكرة عند الأرامل من الجنسين.
وقال باحثون من جامعة "رايس" في الولايات المتحدة إن التوتر الذي يتطور عند الأشخاص الذين فقدوا شركاءهم، يحدث تفاعلات غير صحية في الجسم تنتج عنها أمراض خطيرة.
وخلصت الدراسة التي نشرت في موقع "ساينس أليرت" العلمي، لهذه النتيجة بعد اختبار أجري على 100 متطوع ممن فقدوا شريكا خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
وشمل الاختبار قياس مدى مؤشر القلق بعد فقدانهم شريك الحياة، وتم أخذ عينات من الدم وتحليلها لمعرفة ما إذا كانت الحالة النفسية الإكتئابية قد ولدت تغييرات في الجسم.
وأسفر الاختبار عن ملاحظة زيادة نسبة البروتينات في الدم التي تسبب التهابات خطرة، ما يعرض الأشخاص الذين فقدوا حبيبا أو شخصا مقربا للموت المبكر بشكل أكبر مقارنة بغيرهم ممن لم يفقدوا عزيزا.
 وكانت أبحاث سابقة أفادت أن الأرامل أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وبالتالي أكثر عرضة للموت المبكر.

أصعب آثار فقدان شريك الحياة هو الشعور الدائم بالوحدة

وأوصت الدراسة بمنح هؤلاء الأشخاص رعاية نفسية وصحية أكثر لمساعدتهم على تخطي آلامهم وأحزانهم والتغلب عليها، وطلب الدعم من الأصدقاء والأقارب والمختصين.
وكان استطلاع بريطاني اجري العام 2017 أظهر ميل الأرامل النساء أكثر من الأرامل الرجال إلى مناقشة مشاعرهن مع الآخرين نظرا لشعورهن القوي بالوحدة.
وذكر قسم من المشاركين أن أصعب آثار فقدان شريك الحياة، هو الشعور الدائم بالوحدة، وكان عدد النساء اللواتي يشعرن بالوحدة جراء فقدان الشريك ضعف عدد الرجال.
وتجد غالبية النساء الأرامل، وفقا للاستطلاع، صعوبة في التعود على الحياة بعد رحيل الشريك، ما يسبب حزنا عميقا يستمر لسنوات.
وفي المتوسط عانى المشاركون في الاستطلاع من الشعور بالوحدة لـ8 أشهر بعد وفاة أزواجهم، إلا أن واحدا من كل 5 منهم ظل يعاني من هذا الشعور لثلاث سنوات أو أكثر.
وأظهر الاستطلاع أن الرجال والنساء يتعاملون مع فقدان شركاء الحياة بطرق مختلفة، فمنهم من يميل إلى الانعزال بشكل كامل، ومنهم يواصل حياته بمحاولات للتواصل مع آخرين متواجدين في نفس المحيط.